قالت وكالة الأمم المتحدة التي تقوم بتقديم الدعم للاجئين الفلسطينيين يوم الأحد، أنه تم تمويل 4% فقط من عمل الطوارئ الخاص بها في سوريا هذا العام.

وقال المتحدث بإسم الأونروا، كريستوفر غنيس، أن الوكالة بحاجة إلى حوالي 250 مليون دولار لتمويل برامجها، التي توفر توزيعات نقدية لحوالي نصف مليون لاجئ فلسطيني تأثروا من الحرب في سوريا.

وقال أنه إذا لم يتم تقديم التمويل بشكل فوري، ستضطر الوكالة إلى وقف البرنامج “في غضون أيام”.

وتحدث غنيس يوم الأحد لوكالة أسوشيتد برس من الكويت، حيث سيُعقد مؤتمر دولي يوم الثلاثاء لجمع الأموال للعمليات الإنسانية في سوريا.

وقال أن أكثر من 95% من اللاجئين يعتمدون على المساعدات. “إنها حرفيا مسألة حياة أو موت”.

بحسب موقع الأونروا، بقي في سوريا 480,000 لاجئ فلسطينين بعد 4 أعوام من اندلاع الحرب الأهلية، أكثر من نصفهم مشردون داخليا. وقام 59,000 لاجئ مسجل آخر بمغادرة البلاد إلى لبنان والأردن. وتقول الوكالة الأممية أن ثلث منشآتها في سوريا غير صالح للعمل حاليا، بسبب أضرار لحقت بها أو بسبب المعارك الدائرة هناك.