غادرت المتدربة السابقة في البيت الأبيض مونيكا لوينسكي بشكل مفاجئ يوم الإثنين بعد سؤالها إن كانت لا زالت تنتظر اعتذار الرئيس الامريكي السابق بيل كلينتون.

“اسفة، لن اتمكن من القيام بهذا”، قالت، وغادرت بعد السؤال الأول، بعد خطاب قدمته حول مخاطر الانترنت في مؤتمر تنظمه قناة “حداشوت”.

وصفق بعض الجمهور لها اثناء مغادرتها المنصة في القدس، بينما لحقتها الصحفية، يونيت ليفي من قناة “حداشوت”.

وغردت لوينسكي لاحقا انه تم الاتفاق قبل المحادثة بأن هذه المسالة محظورة وليفي خالفت الاتفاق.

“عندما سألتني على المنصة، بتجاهل صارخ لإتفاقنا، اتضح لي أنه تم خداعي”، قالت. “غادرت لأنه من المهم جدا اليوم للنساء بأن يدافعن عن انفسهن وعدم السماح لأخرين السيطرة على روايتهن. أنا اسفة جدا لأن هذه المحادثة انتهت بهذا الشكل”.

مونيكا لوينسكي خلال مؤتمر قناة حداشوت في القدس، 3 سبتمبر 2018 (Yonatan Sindel/Flash90)

وتحدثت لوينسكي خلال لقائها عن صدمة التحقيق الذي ادى الى اقالة كلينتون، والذي ادى الى اصابتها بالاكتئاب لعقد. وقالت إن الحالة افضل اليوم، ولكن هذا حدث مؤخرا.

ولم تتحدث لوينسكي علنا عن علاقتها مع كلينتون حتى عام 2014. وفي شهر فبراير، كتبت مقال شخصي لصحيفة “فانيتي فاير” في الذكرى العشرين للتحقيقات بالعلاقة، حيث اعترفت بأنها تعاني ايضا من اضطراب ما بعد الصدمة نتيجة عواقب التحقيقات، وأن حركة #MeToo غيرت نظرتها للعلاقة وعواقبها.

“لا اعتقد أنني كنت سأشعر بهذه العزلة لأن ما حدث عام 1998 حدث عام 2018″، قالت للجماهير في القدس. “كنت لوحدي. لوحدي في الساحة العامة. هجرني الشخص المركزي في هذه الازمة، الذي عرفني بشكل جيد”.

الرئيس الامريكي السابق بيل كلينتون خلال مقابلة في نيويورك، 21 مايو 2018 (AP Photo/Bebeto Matthews)

وقالت أيضا انه بعد انتشار الانباء حول علاقتها بكلينتون: “تم اقصائي تقريبا من جميع المجموعات التي انتمي اليها، بما يشمل مجموعتي الدينية. هذا ادى الى اوقات مظلمة جدا بالنسبة لي”.

ولامت شبكات الانترنت على انتشار الأنباء حول الفضيحة. وادعت أن علاقتها عام 1998 مع كلينتون كانت المرة الأولى التي اصبح فيها الإنترنت مصدرا للأنباء. وقالت انه خلال يوم تحولت من شخص خاص الى شخصية عامة تواجه الإذلال.

وكتبت لوينسكي في عدد شهر مارس من مجلة “فانيتي فاير” أن علاقة كلينتون معها “لم تكن اعتداء جنسي” ولكنها “انتهاكات صارخة للسلطة”.

وقال كلينتون في مقابلة في شهر يونيو خلال برنامج “اليوم” في قناة NBC انه يشعر بأن الاعتذار العام على العلاقة كاف.