نقلت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية “بترا” عن مصدر رسمي أردني قوله يوم الإثنين إن إسرائيليا دخل الأردن بصورة غير شرعية في أواخر شهر أكتوبر سيمثل للمحاكمة في المملكة الهاشمية.

وستتم محاكمة كونستنتين كوتوف في محكمة أمن الدولة الأردنية بتهمتي دخول المملكة بصورة غير قانونية وحيازة مخدرات بقصد استخدامها، بحسب ما قاله المصدر.

في 29 أكتوبر، أعلن المتحدث بإسم وزارة الخارجية الأردنية، سفيان القضاة، عن القبض على مواطن إسرائيلي بعد اجتيازه الحدود الى داخل المملكة بصورة غير شرعية، دون تقديم تفاصيل حول هوية الرجل.

في ذلك الوقت، أضاف القضاة أن السلطات الأردنية تقوم بالتحقيق مع المواطن الإسرائيلي قبل تحويله إلى “الجهات القانونية المعنية لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضده”.

وأضاف المصدر الرسمي الأردني أن محاكمة كوتوف ستبدأ يوم الإثنين.

ولم تقدم الأردن تفاصيلا محددة حول كيفية دخول كوتوف المزعوم إلى أراضيها في انتهاك للقانون.

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية في بيان إنها تتابع وضع كوتوف وانها على اتصال معه ومع عائلته ومع السلطات الأردنية.

وأضافت أن القنصل العام لإسرائيل في الأردن قام بزيارته في منشأة الإعتقال.

وقال جمال الضمور، وهو مدعي عام أردني سابق، لقناة “المملكة” الأردنية الرسمية إن العقوبة القصوى التي يمكن لمحكمة إصدارها بحق فرد دخل الأردن بصورة غير شرعية هي سبع سنوات مع الأعمال الشاقة.

صورة لشرق عمان وحي نزال، 8 يونيو، 2018. (AFP Photo/Ahmad Gharabli/File)

في عام 2012 وصف تقرير لمنظمة “هيومن رايتس ووتش” محكمة أمن الدولة بأنه ليست “مستقلة عن السلطة التنفيذية”. وأشار التقرير أيضا إلى أن فرق القضاة فيها تتكون عادة من قاضيين عسكريين وآخر مدني.

الأردن هي واحدة من بين بلدين عربيين يربطهما اتفاق سلام وعلاقات دبلوماسية رسمية مع إسرائيل، لكن مؤخرا تشهد العلاقات بين البلدين توترا.

في شهر نوفمبر قال الملك الأردني عبد الله الثاني إن علاقات الإردن مع إسرائيل في أدنى مستوياتها.

وقال عبد الله خلال حدث أقيم في مدينة نيويورك واستضافه معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى: “جزء من ذلك سببه شؤون إسرائيلية داخلية”. وكان الملك يشير كما يبدو إلى حالة الجمود السياسي في القدس والتي قد تؤدي الى جولة انتخابية ثالثة في غضون أقل من عام.

وأضاف: “نأمل أن تقرر إسرائيل مستقبلها – سواء في الأسابيع أو في الأشهر الثلاثة المقبلة”.

وتم نشر مقطع فيديو تم تحريره لتصريحاته على صفحة الديوان الملكي الهاشمي عبر “يوتيوب” في 22 نوفمبر.

وأضاف عبد الله: “المشكلات التي واجهناها مع إسرائيل ثنائية… الآن، آمل أنه أيا كان ما سيحدث في إسرائيل خلال الأسبوعين المقبلين أو الأشهر الثلاث المقبلة، أن نتمكن من العودة إلى التحدث مع بعضنا البعض في قضايا بسيطة لم نتمكن من مناقشتها في العامين الأخيرين”.

ولم يوضح الملك الأردني ماهية “القضايا البسيطة” التي كان يشير إليها. وتشمل العلاقات الثنائية بين البلدين التجارة والمياه والزراعة والسياحة والغاز الطبيعي والعديد من القضايا الأخرى.