أعلن زير الخارجية الأردني أيمن الصفدي مساء الثلاثاء أن الأردن قررت استدعاء سفيرها من تل أبيب احتجاجا على احتجاز إسرائيل المستمر لاثنين من مواطنيها.

وكان بيان الصفدي مؤشرا آخر على حالة العلاقات المتوترة بين إسرائيل والأردن، اللذين احتفلا بالذكرى السنوية الـ 25 لتوقيع اتفاق السلام التاريخي بينهما في نهاية الأسبوع الماضي.

وكتب الصفدي في تغريدة يوم الثلاثاء، “في ضوء عدم استجابة إسرائيل لمطالبنا المستمرة منذ أشهر إطلاق المواطنين الأردنيين هبة اللبدي وعبد الرحمن مرعي واستمرار اعتقالهما الغير قانوني واللإنساني، استدعينا السفير الأردني في تل أبييب للتشاور خطوة أولى”.

وأضاف: “نحمل إسرائيل المسؤولية الكاملة عن حياة مواطنينا وسنستمر في اتخاذ جميع الإجراءات القانونية والدبلوماسية والسياسية لضمان عودتهما إلى وطنهما سالمين. تعريض حياة مواطنينا اللذين تتدهور حالتهما الصحية للخطر فعل مدان ترفضه المملكة”.

غسان المجالي، سفير الأردن لدى إسرائيل. (Screen capture/YouTube)

سفير الأردن الحالي لدى إسرائيل هو غسان المجالي، الذي ظل بعيدا عن أنظار العامة الى حد كبير منذ تسلمه المنصب في أكتوبر 2018.

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية إنها تتحقق من الإعلان الأردني مع السلطات في عمان.

وكانت إسرائيل اعتقلت اللبدي (32 عاما) ومرعي (29 عاما) عند معبر “اللنبي” (جسر الملك حسين) في غور الأردن في 20 أغسطس و2 سبتمبر تباعا. وقالت هيئة شؤون الأسرى الفلسطينية إن كلاهما محتجز بموجب أوامر اعتقال إداري.

وتسمح أوامر الاعتقال الإداري لإسرائيل باحتجاز أفراد لأشهر دون توجيه تهم رسمية ضدهم.

في وقت سابق من شهر أكتوبر، أعلن جهاز الأمن العام (الشاباك) أن اللبدي، وهي من أصول فلسطينية، معتقلة “للاشتباه بتورطها في انتهاكات أمنية خطيرة”، دون الخوض في تفاصيل.

ونقلت صحيفة “هآرتس” الإثنين عن رسلان محاجنة، محامي اللبدي، قوله إن إن اعتقالها مرتبط بلقاءات أجرتها في لبنان مع أشخاص مرتبطين بمنظمة “حزب الله”. وقال محاجنة إنه خلال زيارتها لشقيقتها في بيروت مؤخرا، التقت اللبدي بمذيع في إذاعة “النور” اللبنانية التابعة لحزب الله.

وبدأت اللبدي إضرابا عن الطعام منذ 36 يوما، بحسب نادي الأسير الفلسطيني، وهي جمعية تعنى في الأساس بشؤون الأسرى الفلسطينيين. مؤخرا شهدت حالتها الصحية تدهورا وتم ادخالها إلى مستشفى في مدينة حيفا عدة مرات في الأسبوع المنصرم، حسبما قالت الجمعية الثلاثاء.

يجتمع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (يمين) مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في الأردن في كانون الثاني / يناير 2014. (photo credit: Kobi Gideon / GPO/FLASH90)

مرعي يعاني من مرض السرطان منذ عام 2010 وهو بحاجة الى فحوص طبية منتظمة، بحسب هيئة شؤون الأسرى التابعة للسلطة الفلسطينية.

يوم الثلاثاء رفضت محكمة عسكرية إسرائيلية التماسا لإطلاق سراح مرعي.

يوم الثلاثاء أيضا، قال المتحدث بإسم الخارجية الأردنية، سفيان القضاة، إن الأردن اعتقلت مواطنا إسرائيليا قال إنه تسلل إلى أراضي المملكة “بطريقة غير شرعية”.

وأضاف القضاة أن السلطات الأردنية تحقق مع المواطن الإسرائيلي “تمهيدا لإحالته إلى الجهات القانونية المختصة”.

ولم يقدم القضاة تفاصيل حول هوية الإسرائيلي، الذي قال إنه رهن الاحتجاز الأردني.

وأكد الجيش الإسرائيلي أن مواطنا إسرائيليا عبر الحدود وقال إن الحادث قيد التحقيق، دون أن يقدم المزيد من التفاصيل.

ساهم في هذا التقرير وكالات.