بوينس آيرس، الأرجنتين – سلمت الأرجنتين يوم الثلاثاء لإسرائيل آلاف الوثائق من فترة الحرب العالمية الثانية خلال زيارة يقوم بها رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو التي قال إنها تمثل “فجرا جديدا” في تاريخ العلاقات مع أمريكا اللاتينية.

الوثائق الرقمية التي سلمها الرئيس ماوريسيو ماكري تشمل حوالي 140,000 ملفا وصورا سرية من الأعوام 1939-1950. وتتضمن رسائل وبرقيات وتقارير تمت رقمنتها من قبل الأرجنتين ومتحف ذكرى الهولوكوست الأمريكي في واشنطن.

وقال ماكري لنتنياهو بعد تسليمه صندوقا يحتوي على خمسة أقراص صلبة “لقد سلمنا هذه الوثائق التاريخية الرقمية حول المحرقة حتى يكون بإمكان دولة إسرائيل التأكد من أنه يتم التحقيق فيها”، وأضاف “هذا مهم جدا بالنسبة لنا”.

وستوضح الوثائق شكل المساعدة التي قدمتها الأرجنتين للمجرمين النازيين بعد الحرب.

والتزمت الأرجنتين الحيادية خلال الحرب ولكن أصبحت في وقت لاحق ملجأ للمجرمين النازين الفارين، ومن ضمنهم الأسوأ صيتا، أمثال أدولف آيخمان. اليوم، تضم الأرجنتين أكبر جالية يهودية في أمريكا اللاتينية والتي تُعتبر أيضا من الأكبر في العالم.

وقال أمين حقوق الإنسان في الأرجنتين كلاوديو أفروج ل”جيه تي ايه” إن الوثائق “ستساعدنا في معرفة الحقيقية”، وأضاف أن تسليمها لإسرائيل يؤكد القيادة التي تتمتع بها الأرجنتين إقليميا في أبحاث المحرقة.

الأرجنتين هي العضو الأقليمي الوحيد في تحالف الأمم المتحدة الدولي لإحياء ذكرى المحرقة، والذي كان يُعرف سابقا باسم ” فرقة العمل المعنية بالتعاون الدولي في مجال تعليم المحرقة وإحياء الذكرى والبحوث”، أو ITF.

من بين الوثائق التي تم تسليمها الاتصالات بين الأرجنتين وبلدان شاركت في الحرب – وكذلك معلومات أرسلتها السفارة الأرجنتينية في ألمانيا. واحتوت بعض الوثائق على سجلات تتعلق بالقائمة السوداء لليهود، من بين أمور أخرى.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بينيامين نتنياهو وزوجته سارة يشاركان في مراسم في موقع الهجوم في السفارة الإسرائيلية في بوينس آيرس في عام 1992، الأرجنتين، 11 سبتمبر، 2017. (Avi Ohayon/GPO)

رئيس الوزراء الإسرائيلي بينيامين نتنياهو وزوجته سارة يشاركان في مراسم في موقع الهجوم في السفارة الإسرائيلية في بوينس آيرس في عام 1992، الأرجنتين، 11 سبتمبر، 2017. (Avi Ohayon/GPO)

ووصل نتنياهو الإثنين إلى بوينس آيرس في زيارة أولى يقوم بها زعيم إسرائيلي إلى المنطقة منذ إقامة دولة إسرائيل في عام 1948. ومن المقرر أن يقوم أيضا بزيارة كولومبيا والمكسيك قبل التوجه إلى نيويورك، حيث سيلقي كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال نتنياهو “إنه أمر لا يصدق أنه في الأعوام السبعين لإسرائيل، لم يقم أي رئيس وزراء بزيارة أي بلد في نصف الكرة الغربي جنوبي الولايات المتحدة”، وأضاف “نبدأ هنا فجر حقبة جديدة وليس عن طريق الصدفة أننا نبدأه هنا في الأرجنتين”.

وقال ماكري خلال لقائه مع نتنياهو إن الأرجنتين ستعمل “مع إسرائيل وحلفائنا ضد الإرهاب”.

وأعلن أيضا أن نائبة الرئيس غابرييلا ميكيتي ستقوم بزيارة إسرائيل.