شارك الآلاف الخميس في جنازة راقص الباليه المعروف أيمن صفية (29 عاما)، الذي تم العثور على جثته في اليوم السابق قبالة شاطئ عتليت بعد أربعة أيام من البحث.

وقد اختفت آثار صفية، الذي يُعتبر أحد أكبر مواهب الرقص العربية في البلاد، بعد دخوله البحر الأبيض المتوسط قبالة ساحل نيفيه يام في شمال إسرائيل الأحد.

وقال رئيس المجلس المحلي كفر ياسيف، الذي شارك في الجنازة، إن صفية كان مثالا للجميع.

وقال شادي شويري، بحسب ما نقلته القناة 12، “لقد كان شابا رائدا وموهوبا وألهم الكثير من الشباب في المجتمع العربي وبشكل عام”.

الآلاف يشاركون في جنازة راقص الباليه أيمن صفية الذي توفي غرقا، 28 مايو، 2002. (Screen grab/Channel 12)

وقال والد صفية للقناة إن وفاة نجله أدت إلى تدفق فيض من الحب على عائلته.

وقال الوالد “كان من المفترض ان يحتفل أيمن بعيد الفطر معنا، لكن البحر أخذه على حين غرة. في هذه الأيام نحن كعائلة نشعر بالحب الهائل في كل مكان، وهذا ما يميز المجتمع العربي”.

وقال وزير الثقافة حيلي تربور إن وفاة صفية هي “خسارة كبيرة” لعالم الرقص.

ونقلت القناة 12 عن تروبر قوله “شعرت بالأسف لسماعي عن وفاة الراقص الموهوب أيمن صفية في ظروف مأساوية. هذه خسارة كبيرة لعالم الرقص. لقد كان صفية واحدا من أعظم الراقصين، وحقق إنجازات بارزة في جميع أنحاء العالم”.

بحسب وسائل إعلام عبرية، كان صفية مع صديقه له عندما سحبتهما مياه البحر.

ولقد نجح صفية بدفع صديقته نحو الشاطئ لكنه لم يتمكن سحب نفسه من الماء.

وبدأت الشرطة عمليات البحث عنه بعد أن أبلغ عن اختفائه، وفي الأيام التالية انضم العشرات من الأصدقاء والأقارب والمتطوعين، بما في ذلك الغواصين، إلى العملية.

وقال أحد الأقارب لأخبار القناة 12 أن العائلة تلقت رسائل تضامن من أشخاص في إسرائيل والخارج وهو “شيء يشهد على الشخص وشخصيته”.

وكتب عودة في تغريدة، “قالت لنا العائلة أنهم هم من قادوا معظم عمليات البحث خلال الأيام القليلة الماضية وانتقدوا بشدة خدمات الطوارئ بسبب صحوتهم المتأخرة. أنا ممتن لمئات الشبان الذين جاؤوا للمساعدة في عمليات البحث وقلوبنا مع عائلة صفية”.

وأضاف: “تعازي للعائلة. يا لها من خسارة فادحة”.

وكان قد صرح في وقت سابق أن العائلة تشعر بخيبة أمل من الجهود التي تبذلها الشرطة.

وكتب عودة في تغريدة، “قالت لنا العائلة أنهم هم من قادوا معظم عمليات البحث خلال الأيام القليلة الماضية وانتقدوا بشدة خدمات الطوارئ بسبب صحوتهم المتأخرة. أنا ممتن لمئات الشبان الذين جاؤوا للمساعدة في عمليات البحث وقلوبنا مع عائلة صفية”.

في بيان لها يوم الثلاثاء قالت الشرطة إنها “تستثمر أفضل القوى العاملة والموارد والقدرات التكنولوجية للعثور على الشخص المفقود”.

يوم السبت نشر صفية عبر صفحته على “فيسبوك” مقطع فيديو له وهو يرقص.

وجاء في البيان إن عمليات البحث جرت من الجو باستخدام طائرة مروحية وطائرات مسيرة، وكذلك في البحر من قبل غواصين، وعلى طول الشواطئ في المنطقة، وأضاف أن الشرطة تقدّر الجهود التي يبذلها المتطوعون الذين يساعدون في البحث.

يوم السبت نشر صفية عبر صفحته على “فيسبوك” مقطع فيديو له وهو يرقص.

#keepmoving

פורסם על ידי ‏‎Ayman Safiah‎‏ ב- יום שבת, 23 במאי 2020

بدأ صفية دراسة الرقص في مدرسة في كيبوتس غعاتون في شمال البلاد، وحصل بعد ذلك على درجة الماجستير في الرقص في لندن، وشارك في عروض عالمية، قبل أن يعود إلى البلاد لمواصلة مسيرته الفنية وتعليم الرقص.