وقع اكثر من الف حاخام رسالة مفتوحة لاستقبال لاجئين في الولايات المتحدة وقد وجهت الرسالة الى الكونغرس الاميركي الذي يخوض جدلا في هذا الموضوع.

وجاء في الرسالة التي نشرت على موقع الكتروني لمنظمة تساعد اللاجئين اليهود “منذ قيامها، قدمت الولايات المتحدة الملجأ والحماية للمعدمين في العالم”.

واضاف موقعو الرسالة “لقد تفاجأنا بهذا الكم من السياسيين الذين اعلنوا معارضتهم لاستقبال لاجئين”.

واوضحت الرسالة “يشيرون الى الاعتداءات الارهابية الشهر الماضي في باريس وبيروت لتبرير رفض استقبال اشخاص على الاراضي الاميركية هم انفسهم ضحايا الارهاب”.

وجاء في الرسالة ايضا “عبر هذه التعليقات، نرى، نحن المسؤولون في الطائفة اليهودية، انه وقت من اظلم ما شهده تاريخنا”.

وذكروا بحادثة سانت لويس وهي باخرة ابحرت من هامبورغ الى كوبا في ايار/مايو 1939 وعلى متنها 937 شخصا معظمهم من اليهود.

وقد سمح لعدد قليل من الركاب بالنزول في كوبا واكملت السفينة رحلتها في محاولة للرسو في الولايات المتحدة ولكن السلطات الاميركة رفضت السماح لها بالدخول الى الموانىء الاميركية. فاضطرت السفينة للعودة الى اوروبا.

واضافت الرسالة “في العام 1939، لم تستطع بلادنا ان تفرق بين عدو حقيقي وبين ضحايا هذا العدو”. واوضحت “في العام 2015، نرتكب مجددا نفس الخطأ”.