قالت وزارة حماية البيئة يوم الأربعاء انها اكتشفت بعوض يحمل فيروس النيل الغربي في جدول في القدس، ما اثار مخاوف من انتشار المرض الذي يتسبب بحمى يمكنها أن تسبب الموت بين السكان المحليين.

وتم العثور على بعوض يحمل الفيروس في وادي الحافي، الذي يقع بين احياء نيفي يعكوف وبسغات زئيف في شمال القدس.

وقالت الوزارة في بيان إن “اكتشاف بعوض مصاب بحمى النيل الغربي يشكل خطرا من انتشار المرض”.

وفي العام الماضي توفي ثلاثة اشخاص واصيب العشرات بالمرض نتيجة أحد اسوأ تفشي المرض منذ سنوات.

وقالت الوزارة انها طالبت بلدية القدس باتخاذ خطوات فورية لمواجهة التهديد، بيما يشمل ابلاغ السكان وأشخاص آخرين في المنطقة الذين يقضون اوقات في الخارج، مثل المتنزهين.

اضافة الى ذلك، أمرت الوزارة بمراقبة جميع المصادر المحتملة لحضانة يرقات البعوض، و”مكافحة آفات فورية بواسطة مواد توافق عليها الوزارة في حال العثور على تفشي يرقات أو بعوض”.

وتشكل المياه الراكدة ودرجات الحرارة المرتفعة ظروف تكاثر مثالية للبعوض، قالت الوزارة، وأضافت أن هذه الظروف شائعة اكثر خلال اشهر الصيف.

ويمكن لمياه المجاري أو انسكاب النفايات السائلة، اضافة الى الامطار الصيفية، الناتجة عن التغيير المناخي، خلق وفرة ظروف مناسبة لتكاثر البعوض، ورد في البيان.

ومنذ بداية العام، تم العثور على بعوض يحمل فيروس النيل الغربي في ثمانية مواقع في انحاء البلاد، بما يشمل اكتشافها مؤخرا في القدس. ونادت الوزارة السلطات المحلية لتعزيز نشاطاتها لتقليص الأذية المحتملة الناتجة عن الحشرات المصابة بالفيروس.

وقالت إن السلطات المحلية تتحمل مسؤولية التعامل مع خطر البعوض. وأوصى البيان أيضا السكان باتخاذ اجراءات اضافية، مثل تجفيف المياه الراكدة في الساحات، الحدائق والملاجئ؛ وضع شبكات حماية من الحشرات على نوافذ المنازل؛ واستخدام طارد البعوض عند الحاجة.

وتشمل عوارض حمى النيل الغربي الحمى، الطفح الجلدي، وآلام الرأس. وفي حالات نادرة، يمكن تتطور عوارض خطيرة اكثر مثل التهاب السحايا، أو حتى الوفاة.

وتشمل التدابير الوقائية في اسرائيل مبادرات متعددة الوزارات لكشف ومراقبة البعوض المصاب، ورد في البيان.