عثر علماء آثار يعملون في شمال شرق الأردن على بقايا متفحمة لخبز تم خبزه قبل 14,400 عاما، 4000 عام على الأقل قبل الثورة الزراعية التي جاءت بالزراعة إلى المنطقة.

ويشير الاكتشاف، وهو أقدم دليل مباشر على الخبز تم اكتشافه حتى الآن، إلى أن الصيادين وجامعي الثمار كان يطحنون حبوبا كالشوفان والشعير والقمح وحيد الحبة ويحولونها إلى خبز مسطح قبل زراعة النباتات بشكل منهجي بفترة طويلة. وقد تكون الحاجة إلى صنع الخبز هي التي أدت إلى الزراعة، وليس العكس، كما يقول الباحثون الآن.

وقالت عالمة الآثار أمايا أرانز أوتايغي من جامعة كوبنهاغن، الباحثة الرئيسية في الدراسة، إن “وجود مئات بقايا الطعام المتفحمة في المواقد من شبيقة 1” – وهو موقع الاكتشاف – “هو اكتشاف استثنائي، ولقد منحنا الفرصة لتوصيف ممارسات غذائية عمرها 14,000 عاما”.

وأضافت أرانز-أوتايغي إن “البقايا الـ 24 التي تم تحليلها في هذه الدراسة تظهر أن الأسلاف البرية لحبوب مدجنة كالشعير والقمح وحيد الحبة والشعير كانت تُطحن ويتم غربلتها وعجنها قبل الطبخ. إن البقايا تشبه إلى حد كبير خبز مسطح غير مخمر تم العثور عليه في عدد من المواقع النيوليثية والرومانية في أوروبا وتركيا. لذلك فنحن نعلم أنه كان يتم إنتاج منتجات شبيهة بالخبز قبل فترة طويلة من تطور الزراعة. الخطوة القادمة هي تقييم ما إذا كانت إنتاج واستهلاك الخبز أثّر على ظهور زراعة النباتات وتدجينها أصلا”.

الموقع كان يُستخدم من قبل صيادين وجامعين للثمار يُعرفون بإسم “النطوفيون”.

مبنى حجري في الموقع الأثري “شبيقة 1” في شمال شرق الأردن، حيث تم العثور على خبز قديم. الموقدحيث تم خبز الخبز في الوسط. (Alexis Pantos)

بحسب عالم الآثار من جامعة كوبنهاغن، توبياس ريختر، الذي قاد أعمال التنقيب الأثرية في “شبيقة 1″، فإن “الصياين وجامعي الثمار النطوفيين يحتلون اهتماما خاصا بالنسبة لنا لأنهم عاشوا في فترة انتقالية عندما أصبح الناس أكثر استقرارا  وبدأ نظامهم الغذائي في التغير”.

وأضاف أن “شفرات منجل الصوان وكذلك الأدوات الحجرية التي وُجدت في مواقع نطوفية في بلاد الشام لطالما دفعت علماء الآثار لفترة طويلة إلى الاشتباه بأن الناس بدأوا باستغلال النباتات بطريقة مختلفة وربما أكثر فعالية. لكن الخبز المسطح الذي تم العثور عليه في شبيقة 1 هو أقدم دليل على صنع الخبز تم اكتشافه حتى الآن، وهو يظهر أن الخبز تم ابتكاره قبل أن تكون لدينا زراعة نبات. لذلك يؤكد هذا الدليل بعضا من أفكارنا. في الواقع، قد يكون الإنتاج المبكر للخبز الذي يعتمد على الحبوب والذي كان يستغرق وقتا طويلا للغاية هو إحدى القوى المحركة وراء الثورة الزراعية في وقت لاحق حيث تمت زراعة الحبوب البرية لتوفير مصادر أكثر ملائمة للغذاء”.

ويشير دوريان فولر، الأستاذ في معهد علم الآثار في كلية لندن الجامعية، إلى أن “الخبز يتطلب عملا مكثفا يشمل إزالة القشور وطحن الحبوب وعجن الخبز. حقيقة أنه تم إنتاجه قبل أساليب الزراعة تشير إلى أنه كانت يُنظر إليه على أنه خاص، والرغبة في صنع المزيد من هذا الغذاء الخاص ساهمت على الأرجح في قرار البدء بزراعة الحبوب”.

لارا غونزالس كاراتيرو من كلية لندن الجامعية هي التي أجرت الفحص المجهري الإلكتروني الذي حدد أن البقايا المتفحمة هي بقايا خبز مسطح.

ويتم إجراء علميات الحفر في الصحراء السوداء الواقعة في شمال شرق الأردن من قبل فريق من ثلاث جامعات: جامعة كوبنهاغن وكلية لندن الجامعية وجامعة كامبريدج. وتم نشر نتائج الدراسة الإثنين في المجلة العلمية الأمريكية “Proceedings of the National Academy of Sciences”.