بدأ اكبر مسؤول عسكري صيني الاثنين زيارة للولايات المتحدة تستمر ستة ايام على خلفية تصاعد التوتر اخيرا جراء طموحات بكين في بحر الصين الجنوبي، وفق ما افاد البنتاغون.

والجنرال فان شانغلونغ هو نائب رئيس اللجنة العسكرية المركزية النافذة في الحزب الشيوعي الصيني، وتعتبره واشنطن احد النظراء الصينيين لوزير الدفاع الاميركي اشتون كارتر.

وسيزور الجنرال الصيني خصوصا قاعدة بحرية اميركية في كاليفورنيا وحاملة الطائرات الاميركية رونالد ريغان. وسيلتقي كارتر الخميس في البنتاغون على ان يستقبله ايضا مسؤولون في وزارة الخارجية.

وتصاعدت حدة الخطاب اخيرا بين واشنطن وبكين في شان السيطرة على بحر الصين الجنوبي، وهو منطقة بحرية استراتيجية للتجارة العالمية.

وانتقدت واشنطن قيام بكين ببناء جزر شبه اصطناعية في ارخبيل سبراتليز.

واعلن اشتون كارتر في 31 ايار/مايو الفائت في سنغافورة ان الصين “لا تلتزم المعايير الدولية”.

من جهتها، تعتبر بكين ان سيادتها على هذه المناطق “غير قابلة للنقاش” مستندة الى “حجج تاريخية وقانونية”.

وتجنبا لاي حوادث بحرية او جوية، يحرص البلدان على تواصل عسكري منتظم على مختلف المستويات.

وفي هذا الاطار، زار وزير الدفاع الاميركي السابق تشاك هيغل بكين في نيسان/ابريل 2014.