عبر أقرباء وأصدقاء الجنود الأربعة الذين قُتلوا في هجوم الدهس بشانمة في القدس، عن حزنهم على مقتل زملائهم، قبل تشييع جثمانهم في وقت لاحق الإثنين.

تم الكشف يوم الأحد عن ظأسماء الجنود القتلى وهم: ياعيل يكوتئيل (20 عاما)، من جفعاتايم، شير حجاج (22 عاما)، من معاليه ادوميم، شيرا تصور (20)، من حيفا، وايريز اورباخ (20 عاما)، من الون شفوت.

وأصيب 17 آخرين في الهجوم، الذي نفذه فلسطيني ينحدر من القدس الشرقية.

ووصفت يكوتئيل من قبل صديقة طفولة تحدثت مع القناة الثانية كشخص “مليء بالنور وبهجة الحياة؛ من الصعب وصف شخص كهذا”.

الجندية ياعيل يكوتئيل، التي قُتلت في هجوم الدهس في القدس في 8 يناير 2017 (Handout photo IDF Spokesperson)

الجندية ياعيل يكوتئيل، التي قُتلت في هجوم الدهس في القدس في 8 يناير 2017 (Handout photo IDF Spokesperson)

“احبت الحياة، احبت الجميع والجميع احبها”، قالت عمة في منزل العائلة في جفعاتايم، حيث تجمع الأصدقاء والأقرباء لدعم افراد العائلة “الذين لم يستوعبوا ما حدث بعد”، قالت.

وقالت ليام غور، صديقة أخرى ليوكتئيل، أنهما تبادلا الرسائل صباح الأحد، قبل أن تُقتل في الهجوم، ووصفت صديقتها بـ”إحدى أروع الأشخاص الذين التقيت بهم في حياتي”.

“دعمتني في كل شيء ودائما عرفت ما يجب أن تقول. كانت ذكية وحكيمة، ولديها ذكاء عاطفي مدهش”، قالت غور.

وسيتم تشييع جثمان يكوتئيل عند الساعة الثالثة بعد ظهر الإثنين في مقبرة كيريات شاؤول العسكرية.

وكانت حجاج الأكبر من بين أربع بنات في عائلتها، وورد أنها كانت طالبة متفوقة، “الأولى في صفها”.

الجندية شير حجاج، التي قُتلت في هجوم الدهس في القدس في 8 يناير 2017 (Handout photo IDF Spokesperson)

الجندية شير حجاج، التي قُتلت في هجوم الدهس في القدس في 8 يناير 2017 (Handout photo IDF Spokesperson)

وقالت والدتها، ميراف، أنه عندما سمعت العائلة بأمر الهجوم، ظنوا بأن الهدف سياح. قالت إنها بدأت تتصل بالمستشفيات للبحث عن ابنتها بعد أن ادركت بأنها قد تكون تواجدت في ساحة الهجوم.

ووصفتها بـ”زهرة، تاج مرصع”، فتاة لديها “طموحات عالية”.

ووجه والدها، خلال حديثه مع موقع “واينت” الإخباري، رسالة الى رئيس هيئة أركان الجيش غادي ايزنكوت، قائلا له: “هؤلاء أطفالنا، نرسلهم للجيش مع العلم أنهم قد لا يعودوا. هل فكرت يوما أن ذلك قد يحدث لي؟ ابدا”.

وسيتم تشييع جثمان حجاج عند الساعة الثانية ظهرا يوم الإثنين في مقبرة هار هرتسل العسكرية.

وقال أحد افراد عائلة تصور أن الفتاة البالغة (20 عاما) كانت “مليئة بالحياة، كانت تحب العطاء للآخرين والمساهمة. سنتذكرها دائما مبتسمة، وتتطلع للتحدي القادم. اغنية شيرا لن تتوقف ابدا”.

وبدأت تسور مسيرتها العسكرية في سلاح الجو، ولكنها انتقلت بعدها.

الجندية شيرا تصور، التي قُتلت في هجوم الدهس في القدس في 8 يناير 2017 (Handout photo IDF Spokesperson)

الجندية شيرا تصور، التي قُتلت في هجوم الدهس في القدس في 8 يناير 2017 (Handout photo IDF Spokesperson)

وقال ماندي رابينوفيتس، مدير مدرسة تصور الثانوية، أن والد تصور قال له انه كان لديه شعور بان ابنته اصيبت، او الأسوأ من ذلك، في الهجوم.

وسيتم تشييع تصور على الساعة الثانية ظهرا يوم الإثنين في المقبرة العسكرية في حيفا.

وكان اورباخ البالغ (20 عاما) الأكبر من بين ستة أولاد اوري وكيرين اورباخ.

ودرس في اليشيفا نيفي شموئيل في افرات، وبعدها تابع دراسته في يشيفا معالوت.

“سوف نتذكره دائما مع بسمة على وجهه ولإستعداده المساعدة والتطوع”، ورد في بيان.

الجندي ايريز اورباخ، الذي قُتل في هجوم الدهس في القدس في 8 يناير 2017 (Handout photo IDF Spokesperson)

الجندي ايريز اورباخ، الذي قُتل في هجوم الدهس في القدس في 8 يناير 2017 (Handout photo IDF Spokesperson)

وبالرغم من أنه كان معفيا من الخدمة العسكرية، حارب من أجل فرصته بالتطوع، وكان يتدرب ليكون ضابطا.

وسيتم تشييع جثمان اورباخ صباح الاثنين، عند الساعة 11:00، في مقبرة كفار عتصيون العسكرية.

الهجوم الذي وقع في منتزه ارمون هنتسيف، موقع سياحي شعبي في جنوب القدس، عندما اصطدم السائق المدعو فادي القنبار بشاحنته بالمجموعة. وبعد أن اصاب الجنود، عاد بالشاحنة الى الخلف لإصابتهم مرة أخرى.

وقتل المنفذ برصاص الجنود ومرشد سياحي مدني، أعلنت الشرطة.