سوف ينضم مئات آلاف العرب الإسرائيليين في الجليل إلى جيرانهم اليهود بالوصول الى خط القطار السريع إلى تل ابيب، حيث تتوفر وظائف عديدة، بعد حملة من قبل مجموعة مساواة مدنية من أجل ضمان وصول متساوي لخطوط المواصلات.

وسوف يتم افتتاح خط القطار بين كرمئيل وتل أبيب في الأسبوع القادم، بالإضافة الى محطتين جديدتين، في كرمئيل في الجليل الشمالي، واحيهود في الجليل الغربي.

وهناك العديد من البلدات العربية في المناطق المحيطة بالبلدتين، ومستويات البطالة فيها مرتفعة فيها.

وفي العام الماضي، انتقد مراقب الدولة يوسف شبيرا الحكومة على ما وصفه “صورة مقلقة لأوضاع البطالة في المجتمع العربي الإسرائيلي”، قائلا إن مبادرات الحكومة لدمج العرب في القوة العاملة “معطلة، غير ناجحة، وناقصة. وأن الأهداف التي حددتها الحكومة لتطوير المساواة في التوظيف ودفع دمج المجتمع العربي لا تتحقق”.

إضافة إلى ذلك، وجد التقرير أن المجتمع العربي “يعاني من تمييز مستمر”.

الجليل المغربي (Doron Horowitz/Flash90)

الجليل المغربي (Doron Horowitz/Flash90)

وبعد تدخل جمعية سيكوي – الإتحاد لتطوير المساواة المدنية، مع عضو الكنيست دوف حنين من القائمة العربية المشتركة، ومدير لجنة المواصلات العامة في الكنيست، اعلنت وزارة المواصلات عن اضافة خطوط حافلات وتغيير مسار الخطوط القائمة من اجل تمكين السكان العرب الوصول الى محطتي القطار الجديدتين بسهولة.

وتعهدت الوزارة أيضا أن جميع الركاب في محطة كرمئيل، وسكان 15 البلدات العربية الذين يركبون القطار في محطة احيهود سيحصلون على تذاكر مجانية لثلاثة أشهر وتخفيض بقيمة 50% على التذاكر لمدى عامين.

والبلدات العربية الـ 15 هي طمرة، العرامشة، شعب، أبو سنان، جديدة المكر، عرب النعيم، كفر ياسيف، الشيخ دنون، يركا، ضميدة، جولس، الحجيرات، مجد الكروم، كوكب أبو الهيجاء وكابول.

“بعد عشرات السنين من الإهمال والتمييز من قبل وزارة المواصلات بكل ما يخص المواصلات العامة للمواطنين العرب. لقد حان الوقت بأن يصبح قطار إسرائيل وسيلة مواصلات لنا جميعا”، قالت جمعية سيكوي في بيان.