شارك نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، في مراسم إفتتاح مشروع سكني جديد بتمويل قطري في مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة.

وأعلن هنية خلال الحفل أن أمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني، سيقوم بتحويل مبلغ 100 مليون دولار إضافي لإعادة بناء قطاع غزة، وفقا لما ذكره موقع “واينت” الإخباري. من بين هذه الأموال، بحسب هنية، مبلغ 25 مليون دولار سيتم تخصيصه لمستشفى في رفح، و10 مليون دولار سيُخصص لبناء مركز لمعالجة الأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة في مدينة غزة.

وأضاف القيادي في حماس أن قطر تعهدت بتحويل مبلغ 30 مليون دولار لإقامة خطوط كهرباء جديدة، ومبلغ 12 مليون للوقود لإستخدامه في محطة الكهرباء في غزة.

مؤخرا واجهت غزة أسوأ أزمة كهرباء منذ سنوات، حيث تم تزويد البيوت بالكهرباء لمدة ثلاث ساعات في اليوم فقط.

في الأشهر الأخيرة، خرج سكان غزة بمظاهرات عفوية احتجاجا على انقطاع الكهرباء، من ضمنها مظاهرة في شهر يناير خرج فيها آلاف الفلسطينيين إلى شوارع جباليا، في جنوب القطاع. وقامت حماس بقمع المتظاهرين واعتقلت عددا منهم واستهدفت الصحافيين الذين غطوا المظاهرات.

ويحتاج سكان غزة، الذين يُقدر عددهم ب2 مليون نسمة، إلى ما بين 450-500 ميجاوات من الكهرباء يوميا، لكنهم يحصلون على أقل من نصف هذه الكمية. مع الشتاء البارد، ارتفع الطلب، ما أدى إلى انقطاع في التيار الكهربائي.

وبسطت حركة حماس سيطرتها على قطاع غزة بعد صراع دام مع حركة فتح، التي تسيطر على السلطة الفلسطينية. الإستيلاء الدامي على السلطة دفع بإسرائيل ومصر إلى فرض حصار حدودي على القطاع الذي فاقم، من بين أمور أخرى، من أزمة الكهرباء بشكل حاد.

ولم ينجح الفصيلين الفلسطينيين (فتح وحماس) في تشكيل حكومة وحدة وطنية وهما في نزاع مستمر على فواتير ضرائب وواردات وقود.

ساهمت في هذا التقرير وكالة أسوشيتد برس ووكالة فرانس برس.