نقلت وسائل الاعلام الايرانية انه بناء على امر الشرطة، تم اغلاق مطعم ايراني كان يستخدم اسم شبكة المطاعم الاميركية للوجبات السريعة “كاي اف سي”.

وقال موقع نادي الصحافيين الشبان التابع للتلفزيون الرسمي ان “الشرطة اغلقت مطعم كاي اف سي لانه لم يحظ باذن وكان يستخدم ترخيصا مزورا”.

ويحمل المطعم اسم “كاي اف سي حلال” لكن اي علاقة لا تربطه بالشبكة الاميركية. وكان فتح ابوابه قبل ثلاثة ايام فقط.

واثار امكان فتح فروع لشبكات مطاعم الوجبات السريعة الاميركية، وخصوصا ماكدونالد وكاي اف سي، جدلا في ايران حيث تندد وسائل الاعلام المحافظة بامكان الترخيص لهذه الشبكات.

والثلاثاء، قال علي فاضلي رئيس غرفة المهن كما نقلت عنه وكالة ايلنا “لا تملك اي شبكة اميركية للوجبات السريعة مطعما في ايران. ان المواد الغذائية لكاي اف سي الايراني لا تمت بصلة الى كاي اف سي” الاميركي.

واضاف “بناء على تعليمات المرشد الاعلى اية الله علي خامنئي، لن نعطي اي ترخيص للشبكات الغربية في قطاع” الاطعمة.

بدوره، حذر مسؤول اخر في غرفة المهن هو محمود شكري من ان “المطاعم التي ستستخدم مكونات من الوجبات السريعة الاميركية ستغلق فورا”.

واسم ماكدونالدز مسجل في ايران وفق وكالة الانباء التابعة للسلطة القضائية. لكن هذه الشبكة لا يمكن ان تمارس اي نشاط لانها غير مدرجة في السجل التجاري التابع للسلطة القضائية.

والثلاثاء، كرر خامنئي دعوته الى “اليقظة” في مواجهة الولايات المتحدة التي ستسعى “الى طعن (ايران) في الظهر” عند اول فرصة رغم الاتفاق النووي مع القوى الكبرى.

وفي ايلول/سبتمبر، حذر خامنئي السلطات من التسلل “السياسي والثقافي” للولايات المتحدة معتبرا انه اكثر خطورة من “التسلل الاقتصادي والامني”. واضاف ان “هدف العدو هو ان يتخلى الشعب الايراني عن مثاله الثوري ويخسر قوته”.

ويحيي الايرانيون الاربعاء في تظاهرات في طهران ومدن عدة الذكرى السادسة والثلاثين للاستيلاء على السفارة الاميركية ما ادى الى قطع العلاقات بين البلدين.