اعلنت شبكة قنوات الجزيرة الاربعاء اغلاق قناة “الجزيرة امريكا” الاخبارية التي اطلقتها الشبكة القطرية في العام 2013، اعتبارا من 30 نيسان/ابريل المقبل.

وفي مذكرة داخلية قال المدير العام لشبكة الجزيرة مصطفى سواق ان القرار جاء “لان نموذجنا للاعمال ليس قابلا للاستدامة نظرا للتحديات الاقتصادية في سوق الاعلام الاميركي”.

واضاف سواق ان خطوة اغلاق القناة سيرافقها توزيع خدمات الجزيرة الرقمية “لتوسيع تواجدنا عبر منصات متعددة في الولايات المتحدة”.

وياتي اغلاق قناة “الجزيرة امريكا” بعد اقل من ثلاث سنوات من اطلاقها في استثمار هائل في خدمات البث عبر الكابل بهدف منافسة قنوات “سي ان ان” و”فوكس نيوز” و”ام اس ان بي سي” الاميركية، الا انها اخفقت في استقطاب اعداد كافية من المشاهدين.

وفي منتصف 2013 بدأت القناة بثها بعدما عينت نحو 850 موظفا وفتحت 12 مكتبا في الولايات المتحدة.

وجاء في المذكرة ان اغلاق “الجزيرة امريكا” لن يؤثر على باقي العمليات الاعلامية للمجموعة.

وتأتي هذه الخطوة مع انتقال مشاهدي التلفزيون المتزايد نحو البث الرقمي.

واطلقت الشركة شبكة رقمية باللغة الانكليزية في 2014 لاستقطاب المشاهدين الشباب الذين لا يشاهدون الاخبار على التلفزيون ولا يقرأون الصحف.

ومنذ انطلاقها واجهت “الجزيرة امريكا” صعوبات في اجتذاب اعداد كبيرة من المشاهدين الاميركيين بسبب تاريخها في الشرق الاوسط حيث كانت القناة التي تبث تسجيلات فيديو لزعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن. ويقول بعض المحافظين انها لا تزال معادية للغرب.