الرياح العاتية والجفاف عناصر تغذي موجة الحرائق المنتشرة في انحاء البلاد لليوم الثالث على التوالي صباح الخميس، مع اندلاع حرائق بالقرب من موديعين وغيرها في المناطق المحيطة بمدينة القدس.

واندلعت نيران بالقرب من مفرق شيلات عند المدخل الشمالي لمدينة موديعين، وأغلقت الشرطة لوقت قصير شارع 443، أحد الشارعين السريعين اللذين يوصلان بين مدينة القدس وتل ابيب، ما أدى إلى أزمة سير خانقة في ساعات الصباح.

وصارع رجال الإطفاء أيضا لإخماد النيران المنتشرة من بلدة نيفي ايلان بإتجاه شارع رقم 1، الشارع السريع الآخر المؤدي الى مدينة القدس، عند شاعار هغاي بالقرب من بيت شيمش.

ويعمل 40 طاقم إطفاء على اخماد حرائق منفصلة تنشرها رياح جافة بإتجاه نيفي ايلان وشاعار هغاي، وبالقرب من بلدة بيت شيمش.

وتشارك ثماني شاحنات وطائرتين في إخماد النيران المقتربة من موديعين. وقيل لسكان عدة أحياء في المدينة البقاء داخل منازلهم.

حرائق بالقرب من مفرق سيلات على شارع 443 بالقرب من موديعين، 24 نوفمبر 2016 (Raoul Wootliff/ Times of Israel)

حرائق بالقرب من مفرق سيلات على شارع 443 بالقرب من موديعين، 24 نوفمبر 2016 (Raoul Wootliff/ Times of Israel)

ويصارع رجال الإطفاء لإخماد موجة حرائق في انحاء البلاد، هددت العديد منها المنازل. ويتوقع أن تستمر الرياح العاتية والجفاف بنشر النيران الخميس.

وأدى الخوف من الحرائق الى سعي رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الأربعاء لطلب المساعدة من دول أجنبية، من ضمنها اليونان، كرواتيا وقبرص، التي سوف ترسل طيارات إطفاء.

وبالإجمالي، كان هناك 220 حريق في انحاء البلاد في اليومين الأخيرين، ابتداء من حريق بالقرب من نيفي شالوم أدى الى اخلاء البلدة في ساعات الفجر الثلاثاء.

وفي مساء الأربعاء، اخمدت طواقم الإطفاء أخيرا حرائق في بلدتي زخرون يعكوف وجيلون في الشمال، ما مكن بعض السكان الذين تم اخلائهم بالعودة إلى منازلهم.

وخططت الشرطة أيضا لتعزيز انتشار قوات الأمن في المنطقة، مع زيادة الشبهات بكون بعض الحرائق متعمدة. وتسببت بعض الحرائق الأخرى عن الإهمال.

وقيل لرجال الأطفاء في زخرون يعكوف – الذين صارعوا النيران لمدة 29 ساعة – التوقف عن ذلك، بإستثناء ثماني طواقم بقيت في المنطقة لمنع حرائق جديدة.

وتضرر حوالي 20 منزلا نتيجة النيران، وتم تقديم العلاج لعدة أشخاص لإستنشاقهم الدخان المنبعث.

ولم يسمح للأشخاص الذين تضررت منازلهم للعودة اليها.

وفي بلدة غيلون الجليلية، بالقرب من كرمئيل، تم السماح لبعض السكان العودة الى منازلهم، بضعة ساعات بعد إخلاء حوالي 80 من السكان بسبب اقتراب الحرائق.

ولا أنباء عن إصابات، ولكن تضرر 3 منازل في الحريق، بحسب الشرطة. وعاد التيار الكهربائي، الذي تم فصله عن البلدة، مساء الأربعاء.

دخان ناتج عن حرائق بالقرب من مفرق سيلات على شارع 443 بالقرب من موديعين، 24 نوفمبر 2016 (Raoul Wootliff/ Times of Israel)

دخان ناتج عن حرائق بالقرب من مفرق سيلات على شارع 443 بالقرب من موديعين، 24 نوفمبر 2016 (Raoul Wootliff/ Times of Israel)

في المقابل، تستمر طواقم الإطفاء بإخماد النيران في أجزاء أخرى من البلاد. واندلع حريق مساء الأربعاء بين مستوطنتي تلمون ودوليف، في الضفة الغربية. وأمر رجال الإطفاء السكان القريبين من الحريق في تلمون بإخلاء منازلهم مع اقتراب النيران. وتم اخماد النيران حتى ساعات الصباح.

اضرار ناتجة عن حريق بالقرب من زخرون يعكوف، 23 نوفمبر 2016 (Doron Horowitz/Flash90)

اضرار ناتجة عن حريق بالقرب من زخرون يعكوف، 23 نوفمبر 2016 (Doron Horowitz/Flash90)

وقال ناطق بإسم خدمات الإسعاف نجمة داود الحمراء، أن المسعفين عالجوا 21 شخصا في أنحاء البلاد لإستنشاقهم الدخان.

وزار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو المنطقة المحيطة بزخرون يعكوف لتقديم دعمه لطواقم الأطفاء هناك. وقال أن بعض الحرائق كانت متعمدة.

“هناك أدلة على الحريق المتعمد”، قال نتنياهو، أثناء زيارته لمركز قيادة خدمات الإطفاء والإنقاذ الساحلي، حيث تم إبلاغه بالمجهود الجاري لإخماد النيران من قبل وزير الأمن العام جلعاد اردان ومفوض الشرطة روني الشيخ.

“هدفنا الأول هو انقاذ الحياة، وأنا اطلب من السكان تطبيق ما تطلبه منهم السلطات تماما. وهدفنا الثاني هو إخماد النيران”، قال نتنياهو للصحفيين. دون أن يوفر تفاصيل إضافية حول الحريق المتعمد المفترض.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتحدث مع رجال اطفاء اسرائيليين خلال زيارته لموقع قيادة للاطفاء في زخرون يعكوف، 23 نوفمبر 2016 (Haim Zach / GPO)

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتحدث مع رجال اطفاء اسرائيليين خلال زيارته لموقع قيادة للاطفاء في زخرون يعكوف، 23 نوفمبر 2016 (Haim Zach / GPO)

ونتيجة الشبهات، أعلن وزير الامن العام جلعاد اردان وقائد الشرطة روني الشيخ عن تعزيز دوريات الشرطة في بعض المناطق، خاصة في المناطق المفتوحة المجاورة للمناطق السكنية. والهدف هو منع حرائق متعمدة اضافية من جهة، والانتباه للحرائق بشكل مبكر، كي يتم التعامل معها بسرعة من جهة أخرى.