اعلنت سلطات العاصمة الروسية ان الساحة الحمراء مكان التجمع التقليدي لاحتفالات رأس السنة ستغلق هذه السنة للمرة الاولى امام الجمهور في تلك الليلة، في اجواء من القلق من اعتداءات قد تستهدف موسكو.

وقال رئيس ادارة الامن في المدينة اليكسي مايوروف في تصريحات نشرها الموقع الالكتروني للبلدية ان الشرطة ستمنع هذه السنة دخول الساحة التي تستقبل عادة في هذه المناسبة عشرات الآلاف من السياح والروس للاحتفال برأس السنة على وقع اجراس الكرملين المجاور.

واضاف “سيعلنون ان الساحة الحمراء ستغلق بسبب حدث وان هناك اماكن كثيرة اخرى يمكن قضاء وقت ممتع فيها”.

وبررت السلطات هذا الاجراء غير المسبوق بتنظيم حفلة موسيقية ليلة رأس السنة ستبث مباشرة على القناة العامة الاولى. وسيسمح بحضورها لجمهور محدود يتم اختياره مسبقا ومعظمه من قبل السلطات المحلية.

وعلق النائب السابق الكسندر كليوكين في تصريح لاذاعة كومرسانت ان الامر يشبه “اغلاق ساحة تايمز سكوير في نيويورك (…) او اجبار الباريسيين على تقديم تصريح خاص للاقتراب من برج ايفل”.

والساحة الحمراء واحدة من اهم الوجهات السياحية في روسيا تحيط بها جدران الكرملين المقر الرسمي للرئيس الروسي، ومتاجر غوم الشهيرة. وهي تضم ضريح لينين.

ويأتي هذا القرار بينما عززت السلطات الاجراءات الامنية في موسكو على اثر تحطم الطائرة الروسية في مصر في نهاية تشرين الاول/اكتوبر واعتداءات باريس في 13 تشرين الثاني/نوفمبر. وتشن روسيا ضربات على تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا.

وقال رئيس بلدية موسكو سيرغي سوبيانين مؤخرا انه “ليس سرا ان موسكو تشكل هدفا للارهابيين”.

ووضعت اجهزة لكشف المعادن على مداخل المراكز التجارية مؤخرا بينما اصبح بامكان حراس مواقف السيارات تفتيش صناديق السيارات التي يشتبهون بها.