سوف يحظر مرور السيارات الخاصة عبر مدخل القدس ابتداء من 14 يوليو، ما سيفاقم على الأرجح ازمات السير في المدينة، اثناء بناء مدخل جديد للمدينة.

وسوف يبقى المدخل مغلق لثلاث سنوات، ولكن سوف تستمر المواصلات العامة بالعمل كالمعتاد، بحسب تقرير القناة 12 يوم الاثنين.

وسوف يغلق مشروع البناء المنطقة بين جسر الاوتار ومركز المؤتمرات الدولي. وسوف يتم افتتاح مسار بديل عبر جادة هرتسل وحول المكاتب الحكومية وصولا الى مركز المدينة.

وبدأ العمل هذا الأسبوع لتشييد الطريق الجديد الى القدس، الذي قيل انه سوف يخفف ازمات السير في مدخل المدينة الرئيسي.

وسوف ينشق الطريق الجديد، شارع 16، عن شارع 1 الرئيسي بالقرب من جسر موتسا، ويمر عبر نفق في الجبل، ويصل حي بايت فيغان في المدينة. وسوف يوفر الشارع طريق وصل سريع الى اجزاء المدينة الجنوبية ولشارع بيغن السريع الذي يمر عبرها.

وقال المهندسون أن الطريق الجديد سوف يقصر الطريق بـ 20 دقيقة خلال ساعات الزحمة.

ويتوقع انتهاء البناء في نوفمبر 2023.

“سيتمكن خلال بضعة سنوات الدخول والخروج من القدس بدون المرور عبر المدخل الرئيسي”، قال وزير المواصلات يسرائيل كاتس للقناة 12. “هذا الشارع هو طريق رئيسي يمكن الوصول عبر نفق الى القدس وجادة بيغن، وسوف يخفف ازمة السير عند مدخل القدس”.

ووجد تقرير لمراقب الدولة صدر في شهر مارس أن التخطيط الضعيف أدى إلى أزمات سير شديدة في الشوارع والإزدحام في القطارات والحافلات في اسرائيل.

وقال التقرير أن حجم السير ارتفع بحوالي 25% في العقد الأخير، وادى الى ارتفاع الإزدحام في الطرق بثلاثة اضعاف ونصف معدل دول منظمة التعاون الإقتصادي والتنمية، حيث تقع اسرائيل في المرتبة الأخيرة.

وفي اسرائيل، هناك 2730 مركبة مقابل كل كيلومتر من الشوارع، أعلى بكثير من معدل دول منظمة التعاون الإقتصادي والتنمية، 774.