أطلق مجهولان النار السبت في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين على القيادي في حركة فتح طلال الاردني، ما تسبب بمقتله مع احد مرافقيه، بحسب ما ذكر مصدر امني في المخيم في جنوب لبنان لوكالة فرانس برس.

وقال المصدر “تعرض القيادي في حركة فتح العقيد طلال الاردني لاطلاق نار من مجهولين كانا يستقلان دراجة نارية، بينما كان يمر سيرا على الاقدام مع مرافقين له في الطرف الجنوبي من مخيم عين الحلوة، فقتل مع احد مرافقيه”.

واوضح المصدر ان المسلحين كانا يعتمران قبعتين ويضعان نظارات. كما اصيب مرافق آخر بجروح.

وافاد مراسل لوكالة فرانس برس عن حالة استنفار في صفوف القوى العسكرية في مخيم عين الحلوة، وتوتر في الشوارع.

وتعرض الاردني خلال السنوات الماضية لاكثر من محاولة اغتيال، اصيب في احداها اصابة طفيفة.

وكان طلال الاردني قائد كتيبة في جهاز الامن الوطني المسؤول عن امن المخيم.

ولا تدخل القوى الامنية اللبنانية المخيمات الفلسطينية بموجب اتفاق بين منظمة التحرير الفلسطينية والسلطات اللبنانية، وتتولى الفصائل الفلسطينية نوعا من الامن الذاتي داخل المخيمات.

وتوجد مجموعات عسكرية متعددة المرجعيات داخل مخيم عين الحلوة الذي يعتبر من اكبر مخيمات لبنان واكثرها كثافة سكانية. وهو يؤوي ايضا مجموعات جهادية وخارجين عن القانون.

وغالبا ما يشهد المخيم عمليات اغتيال وتصفية حسابات بين مجموعات متنافسة على السلطة او على الموقف السياسي.