اعلنت سلطات الاكوادور حالة الطوارىء السبت اثر استفاقة بركان كوتوباكسي القريب من كيتو ويعتبر احد اخطر البراكين في العالم وتم اجلاء العديد من سكان البلدات المهددة خشية ثوران محتمل للبركان.

ويقع البركان على بعد 45 كلم عن العاصمة كيتو وفي وسط الاكوادور وعلى قمة ارتفاعها 5897 مترا.

وشهد البركان الجمعة عدة انفجارات ولفظ اعمدة من الرماد بلغ ارتفاعها حتى ثماني كلم.

واعلن الرئيس رافاييل كوريا في مداخلته الاسبوعية عبر الاذاعة اخلاء 400 شخص من محيط البركان وحالة الطوارىء التي تتيح “استخدام كافة الموارد حيثما وجدت باستثناء وسائل التعليم، لمواجهة تفاقم محتمل للوضع وتعبئة الموارد الضرورية”.

وتتيح حالة الطوارىء للحكومة نشر قوات عسكرية لمساعدة فرق النجدة وايضا مراقبة المعلومات التي تنشر عن نشاط البركان.

واوضح مرسوم اعلان حالة الطوارىء ان هذه “المراقبة الوقائية” تهدف الى “تفادي الاشاعات التي يطلقها بعض المختلين عبر تويتر” ما من شانه اشاعة الفوضى والبلبلة.

والمعلومات الوحيدة المتاحة حول نشاط البركان هي تلك التي تنشها وزارة الامن الوطني.

ولم يشهد هذا البركان ثورانا حقيقيا منذ 1877 .

وهو يعتبر ، بحسب معهد الجيوفيزيا، بين اخطر براكين العالم بسبب الكمية الكبيرة من الثلوج في قمته التي قد تذوب سريعا بفعل حمم ثوران البركان ما من شانه تشكيل حمم ثقيلة مدمرة خصوصا مع السكان القريبين منه.