شارك أكثر من عشرة من كبار المتخصصين في مجال الاتصال، الصحفيين والأكاديميين من العالم العربي، بما يشمل أشخاص من دول ليس لها علاقات رسمية مع إسرائيل، يوم الاثنين في منتدى غير مسبوق على الإنترنت لمناقشة مع الصحفيين الإسرائيليين والعديد من كبار المسؤولين الحكوميين حول دور وسائل الإعلام في إحلال السلام في الشرق الأوسط.

وكان المشاركين ليس فقط من شركاء السلام الجدد لإسرائيل – الإمارات العربية المتحدة والبحرين – ولكن أيضا من السعودية والسودان والجزائر، حيث لا يزال أي إجراء يُنظر إليه على أنه “تطبيع” للعلاقات مع إسرائيل يعتبر جريمة.

وقال وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي أوفير أكونيس في وقت مبكر من الندوة عبر الإنترنت: “هذه محادثة تاريخية. مثلما كان توقيع اتفاقية السلام مع الإمارات والبحرين في الأسبوع الماضي تاريخيا، فإن هذا الاجتماع تاريخي. إنها مناسبة عظيمة ومبهجة”.

وحث أكونيس منظمي الندوة عبر الإنترنت، وهي مجموعة تسمى “المجلس العربي للتكامل الإقليمي”، على تنظيم وفد من الإعلاميين من جميع أنحاء المنطقة إلى إسرائيل. “لا يمكن تجنب ذلك، هذه أفضل طريقة لتغطية دولة إسرائيل عن قرب – جمالها، وكرم ضيافتها، وبالطبع جميع فرص التعاون الثنائي الموجودة”.

“المجلس العربي للتكامل الإقليمي” هو مبادرة عربية مكرسة لمواجهة تحريم التعامل مع إسرائيل في جميع أنحاء المنطقة. ومنسقها العام هو المؤلف والناشط جوزيف براودي الذي أدار الحدث.

ولم يشارك الرئيس رؤوفين ريفلين بشكل مباشر في الحدث، لكن قرأ أوفير غندلمان، المتحدث باسم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لوسائل الإعلام العربية، بيانًا من ريفلين نيابة عنه بالعبرية والعربية.

أوفير غندلمان، المتحدث باسم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لوسائل الإعلام العربية، يقرأ بيانًا للرئيس رؤوفين ريفلين في ندوة عبر الإنترنت ناقش خلالها مسؤولون إسرائيليون ومهنيو اتصالات سبل تعزيز السلام العربي الإسرائيلي مع إعلاميين من عدة دول عربية، 21 سبتمبر 2020 (courtesy)

وقال ريفلين إنه “لشرف كبير” أن يخاطب الصحفيين من جميع أنحاء المنطقة الذين تجمعوا عبر الإنترنت لإجراء “محادثة مهمة” حول السلام. وذكر أن والده البروفيسور يوسف يوئيل ريفلين كان عالما في اللغة والثقافة العربية وكان قد ترجم القرآن الكريم إلى العبرية.

وتذكر ريفلين: “أتذكر منزل طفولتي كمكان يلتقي فيه علماء يهود ومسلمون ومسيحيون، ورفوف الكتب مليئة بالنصوص الكبرى لليهودية والإسلام، بالعبرية والعربية. كان والدي من المعجبين بالروح السامية وكان يؤمن بصدق بالمستقبل الواعد للشرق الأوسط، على أساس الشراكة والعلاقة العميقة بين شعوب المنطقة وثقافاتها”.

وقال إنه يرى روح التعايش هذه في اتفاقيات السلام التي وقعتها إسرائيل الأسبوع الماضي مع الإمارات والبحرين. وقال للمشاركين: “أرى أيضًا هذه الروح والإيمان في عملكم معًا لتعزيز خطاب عام للتحاور والتفاهم والصداقة بين شعوب المنطقة”.

وتابع: “دور وسائل الإعلام هو نقل هذا بوضوح ودقة إلى جمهوركم. أنا متأكد من أن القراء والمشاهدين لديهم فضول شديد ويريدون بشكل عاجل معرفة المجتمع الإسرائيلي بشكل أفضل. أشجعكم على أن تحلموا بأحلام كبيرة – برامج التبادل والإنتاج المشترك والبرامج التعليمية للصحفيين الشباب، وآمل أن ترسلوا مراسلين هنا لتغطية دولة إسرائيل ومجتمعها، كما آمل أن ترسل وسائل إعلامنا إلى بلادكم”.

وأنهى الرئيس تحيته بدعوة “كل واحد منكم” للحضور إلى إسرائيل “للتعرف علينا بشكل أفضل”.

https://www.facebook.com/watch/?v=733452397247736&extid=AEwqcQKFMPXZY0sk

كما تحدث وزير الاتصالات يوعاز هندل بإيجاز في الندوة التي كانت مدتها 130 دقيقة، حيث سلط الضوء على الدور الحاسم للصحافة بصفتها مراقبًا للسياسيين وحذر من الإمكانات الضارة لوسائل التواصل الاجتماعي. “نحن نعيش في عصر تصبح فيه سرعة الاتصالات أسرع وأسرع، مع الألياف الضوئية و5G. لذلك، من المهم بالنسبة لكم الصحفيين محاولة إعطاء مزيد من العمق للكلمات التي تنشرونها”.

وأول إعلامي عربي تحدث في الحدث كان محمد الحمادي، رئيس تحرير صحيفة “الرؤية”، وهي صحيفة يومية تصدر باللغة العربية مقرها الإمارات العربية المتحدة، ورئيس التحرير السابق لصحيفة الاتحاد الإماراتية.

“من الصعب تخيل مثل هذا الاجتماع قبل سنوات قليلة فقط”، قال، قبل التطرق الى تحديات الصحفيين من إسرائيل والدول العربية. “نحن العرب لا نعرف الإسرائيليين جيدًا – ليس كما ينبغي لنا؛ ربما لا يعرفنا الإسرائيليون كما ينبغي أيضا”، قال.

’نحن العرب لا نعرف الإسرائيليين جيدًا – ليس كما ينبغي لنا؛ ربما لا يعرفنا الإسرائيليون كما ينبغي أيضا’

وقال أن العديد من العرب يؤمنون بالصور النمطية السلبية عن اليهود، وأعرب عن أسفه لأنه وزملاؤه الذين يكتبون بإيجابية عن التطبيع مع إسرائيل يتعرضون للكثير من الإساءات. “هذا هو سبب أهمية اجتماعات مثل هذه بشكل خاص. التعاون بيننا هو الطريقة الوحيدة التي يمكننا من خلالها التغلب على تيارات العداء”.

وشدد الحمادي في الوقت نفسه على أن الشارع العربي لا يزال يهتم بشدة بالشعب الفلسطيني وأنه لا يجب تجاهل حقه في دولة مستقلة في تغطية التقارب الإسرائيلي مع الدول العربية.

وحث العديد من المتحدثين على ترجمة اتفاقيات السلام الجديدة إلى مشاريع مشتركة وشراكات دائمة.

عهدية أحمد السيد، رئيسة نقابة الصحفيين البحرينية، تخاطب ندوة عبر الإنترنت ناقش خلالها مسؤولون إسرائيليون ومهنيو اتصالات سبل تعزيز السلام العربي الإسرائيلي مع إعلاميين من عدة دول عربية، 21 سبتمبر 2020 (courtesy)

وقالت عهدية أحمد السيد، رئيسة نقابة الصحفيين البحرينية، إنها سعيدة بالإبلاغ عن وجود العديد من مقالات الرأي في الصحافة المحلية التي ترحب بعزم المنامة على تطبيع العلاقات مع إسرائيل. لكنها شددت على أن هناك أيضًا أصواتًا بارزة لا تعارض السلام مع إسرائيل فحسب، بل تهاجم أيضًا الصحفيين الذين يدعمونها.

وقالت: “التحريض ضدنا ليس أقل ضررا من الحروب [بين الدول العربية وإسرائيل] نفسها”.

وعُقدت الندوة عبر الإنترنت بمزيج من اللغات العبرية والعربية والإنجليزية، مع ترجمة براودي.

وقال محمد مبارك، من البحرين، إنه فهم حوالي ثلث ما يقوله المتحدثون بالعبرية، قائلا “نحن وجيراننا اليهود والإسرائيليون لدينا قواسم مشتركة أكثر مما تفرقنا”.

قالت الدكتورة نجاة السعيد، الخبيرة السعودية في علوم الاتصال والإعلام، إن دور الصحفيين في خلق جو من السلام أكبر من أي وقت مضى. ومع ذلك، قالت إنه بالإضافة إلى الصحافة التقليدية ووسائل التواصل الاجتماعي، يجب على الناس أيضًا استخدام الدراما والكوميديا والأفلام الوثائقية – “الأشياء التي تمس القلب” – للتأثير على الجمهور. وقالت: “ربما يكون هذا أكثر أهمية من تغطية الأخبار”.

وشدد النور عبد الله جادين، المشارك الوحيد في النقاش من السودان، على دور الإعلام في “إعداد المجتمع للسلام”. وتم قطعه بسبب مشاكل في اتصاله بالإنترنت. ومثل سامي بعزيز، الصحفي والناشط الجزائري الذي تحدث أيضًا، فقد خاطر بالملاحقة الجنائية لأن التعامل مع الإسرائيليين لا يزال محظورًا في بلاده.

لقطة شاشة من ندوة عبر الإنترنت ناقش خلالها مسؤولون إسرائيليون ومهنيو اتصالات سبل تعزيز السلام العربي الإسرائيلي مع إعلاميين من عدة دول عربية، 21 سبتمبر 2020 (courtesy)

وأشاد مصطفى الدسوقي، الصحفي المصري في مجلة “المجلة” السعودية، بزملائه في الجزائر والسودان لشجاعتهم في “تحدي قوانين بلادهم، حيث يعتبر التطبيع مع إسرائيل جريمة”. إنهم ينتهكون القواعد بشكل إرادي “ليُظهروا للعالم بأسره أن العالم العربي ليس مكونًا من أشخاص عنيفين فحسب، بل هناك أيضًا شبان سودانيون وجزائريون يريدون السلام”.

’كلما فهمنا بالفعل بلدان بعضنا البعض، والخلافات والتعقيدات، كلما كانت هذه الحقبة الجديدة من التعاون والمصالحة مستقرة ومستدامة’

وأكد ديفيد هوروفيتس، رئيس تحرير صحيفة تايمز أوف إسرائيل، وهو أحد المشاركين الإسرائيليين العديدين، أنه لا ينبغي اعتبار هذا الاجتماع عبر الإنترنت أمرًا مفروغًا منه، وأشار إلى أنه لم يتحدث أبدًا إلى أشخاص من أكثر من دولة ممثلة في هذه المكالمة.

وأشار إلى أن تايمز أوف إسرائيل، التي أسسها في عام 2012، لها إصدارات بعدة لغات بما في ذلك العربية والفارسية، “لأننا نريد أن يكون الناس قادرين على فهم ما يحدث هنا والوصول إلى سرد نزيه”، على حد قوله.

“وظيفة الصحفيين هي التواصل وكذلك السعي من أجل الحقيقة. وأعتقد أنه كلما فهمنا بالفعل بلدان بعضنا البعض، والخلافات والتعقيدات، كلما كانت هذه الحقبة الجديدة من التعاون والمصالحة مستقرة ومستدامة”.

ودعا هوروفيتس الصحفيين الإسرائيليين والعرب إلى “السفر قدر المستطاع في اتجاه بعضنا البعض”، قائلاً إن الصحفيين “يجب أن يكونوا في طليعة الإعلام. يجب أن نتعلم بأنفسنا ويجب أن نبلغ قراءنا ومشاهدينا”.