اعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي من الحزب الجمهوري جون ماكين وليندسي غراهام انتقدوا حكومة اوباما حول تعليقات صدرت عن مسؤول أمريكي مجهول الذي فيها نعت رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو “جبان”.

“نحن نعلم ان العلاقات بين الحلفاء قد نكون متوترة احيانا”، قال أعضاء مجلس الشيوخ في تصريح صدر يوم الأربعاء، “ولكن لا يوجد اي تبرير لإهانة مسؤولون من حكومة اوباما لرئيس وزراء إسرائيل، أقرب حلفائنا في الشرق الأوسط، كما فعلوا هذا الأسبوع”.

“يبدو أن حكومة اوباما يعتقدون انه لا يوجد لديهم بما يكفي من المشاكل بالتعامل مع أعداء أمريكا في الشرق الأوسط – هم يريدون أيضا ان يهينون ويعزلون حلفائنا. هذا لا يحقق شيئا سواء الحاق الضرر بمصالح الامن القومي الامريكي, ويتوجب على الرئيس اوباما توقيف ذلك حالا”.

في الوقت ذاته، أعضاء الحزب الديمقراطي ومسؤولون حكوميون سارعوا بإبعاد صلتهم بالتعليقات المهاجمة لنتنياهو المنسوبة إلى مسؤول حكومي رفيع يوم قبل ذلك – ونفوا الإستنتاج بأن العلاقات الأمريكية-إسرائيلية تمر بأزمة غير مسبوقة.

“بالطبع هذه ليست نظرة الحكومة، ونحن نعتقد بأن هذه الملاحظات غير لائقة ومعرقلة”، قال اليستر باسكي المتحدث بإسم مجلس الأمن القومي، بحسب موقع ذا هيل. “رئيس الوزراء نتنياهو والرئيس لديهم شراكة ناجحة، ويتشاورون بشكل دائم، مثل ما حدث في بداية الشهر، عندما استقبل الرئيس رئيس الوزراء في المكتب البيضاوي”.

الناطقة بإسم وزارة الخارجية الأمريكية جين بساكي قال بأن وزير الخارجية جون كيري سوف يوضح بشكل شخصي لنتنياهو بأن الملاحظات لا تعكس نظرة الحكومة.

الملاحظات نشرت في مقال بقلم جيفري غولدبيرغ في صحيفة ذا اتلانتيك الذي يعرض الشق بين الولايات المتحدة وإسرائيل “كأزمة ضخمة”.

التقرير اقتبس أحد مسؤولو حكومة اوباما بانه ينعت نتنياهو “بجبان”، وآخرين الذين يقولون بأنهم يعتقدون أكثر فأكثر بان القائد الإسرائيلي يعمل من دوافع “ارادة تكاد تكون مرضية للحفاظ على منصبه” وليس أكثر.

نتنياهو قال يوم الأربعاء ردا على التقرير بانه لن يتوقف عن الدفاع عن إسرائيل بسبب الهجمات الشخصية، وقال بانه بالنسبة للمسؤول الذي قال هذه الملاحظات وحدة وأمن القدس ليسوا برأس الأولويات.

“قد هوجمت فقط لأنني أدافع عن إسرائيل، وبالرغم عن كل الهجمات ضدي، سوف أتابع بالدفاع عن دولتنا؛ سوف أتابع بالدفاع عن سكان اسرائيل”، قال نتنياهو في الكنيست.

رئيس الوزراء اضاف بأنه على يقين بأن الخلافات الحالية بين الولايات المتحدة وإسرائيل لن تؤثر على “العلاقات القريبة” بين الدولتان.

“أنا احترم وأقدر العلاقات القريبة مع الولايات المتحدة التي كانت لدينا منذ قيام الجولة”، وقال: “كان لدينا خلافات في الماضي, وسوف يكون لنا خلافات في المستقبل, ولكن هذا لن يأتي على حساب العلاقات القريبة بين شعبينا ودولتينا”.

قبل ذلك في اليوم, زملاء نتنياهو في حزب الليكود قاموا بالدفاع عنه.

“الإنتقادات الغير المفرطة ضد اسرائيل ورئيسها التي نشرت اليوم ’لمسؤولون’ من البيت الابيض تخطت كل الحدود”، قال رئيس الكنيست يولي ادلشتاين في ملاحظاته الإفتتاحية لجلسة الكنيست يوم الأربعاء: “يمكن ان يكون هناك خلافات, ولكن في العلاقات الدبلوماسية – بالتأكيد بين حلفاء قريبين – يجب الحفاظ على الحوار الحضاري”.

وزير العلاقات الدولية يوفال شتاينيتس قال بان إهانة رئيس الوزراء هي بمثابة اهانة الشعب الإسرائيلي.

“رئيس وزراء إسرائيل هو ليس مواطن شخصي وهو يمثل مكانة دولة إسرائيل الديمقراطية والسيادية وخوفها الدائم لبقائها وامانها”، قال شتاينيتس في تصريح: “لهذا تصريحات مهينة ضده هي إهانات ضد دولة إسرائيل ومواطنيها”.