دان عضو كنيست رفيع من حزب “يهدوت هتوراة” الخميس رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لقوله انه لا يمكن اغلاق شارع ايالون السريع في تل ابيب في منتصف الاسبوع وسط خلاف حول اعمال بناء خلال السبت، بينما ورد ان مشرعين يهود متشددين اخرين حذروا رئيس الوزراء ل”عدم التدخل” في المسألة.

“لا اعتقد انه من المنطقي اغلاق مسلك مواصلات مركزي مثل شارع ايالون في منتصف الاسبوع”، قال نتنياهو في وقت سابق في مطار بن غوريون قبل مغادرته البلاد برحلة الى ليتوانيا، ردا على اعلان وزير المواصلات يسرائيل كاتس بأنه سوف يؤجل بناء جسر مشاة لمدة ستة اشهر في اعقاب الجدل حول اجراء اعمال البناء خلال السبت، يوم الراحة اليهودي، في اعقاب احتجاجات من قبل مشرعين يهود متشددين.

“على الارجح انه لا يعلم ما يحدث في البلاد”، قال عضو الكنيست موشيه غافني من حزب “يهدوت هتوراة”، خلال مؤتمر في مدينة بني براك.

“تم اغلاق شارع ايالون السريع مؤخرا من اجل مسيرة”، قال، متطرقا على ما يبدو الى مسيرة الفخر المثلي في تل ابيب في شهر يونيو. “تم اغلاقه لأحداث رياضية، بالإضافة الى شوارع مركزية اخرى، ولم يقل اي احد شيء”.

وشارع ايالون لم يكن من بين الشوارع التي اغلقت خلال مسيرة الخر. وقام متظاهرون مثليون بسد اجزاء منه لوقت قصير بعد شهر خلال احتجاجات حول حقوق الانجاب البديل للأزواج المثليين. وبينما تم اغلاق شارع ايالون في الاشهر الاخيرة لسباق الترياتلون وتم اغلاق بعض المخارج بشكل مؤقت خلال سباق “جيرو ديتاليا” الدولي للدراجات، الا ان كلا الحدثين وقعا خلال السبت، وليس خلال الاسبوع.

صورة لشارع أيالون السريع في تل أبيب في عام 2015. (Nati Shohat/Flash90)

وتابع غافني بالإشادة بوزير المواصلات يسرائيل كاتس على قراره، وانتقد نتنياهو لتدخله.

“ما كان يجب ان يتدخل”، قال للجماهير اليهود المتشددين بغالبيتهم. “المرة الاخيرة التي تدخل بها لم يساعدنا. هذا الواقع، حيث علينا تجنب تحويل السبت في دولة اسرائيل الى يوم اعمال بناء علماني، الزامي، وفي النهاية سيكون كذلك”.

وفي المقابل، افادت قناة “حداشوت” ان مشرعين يهود متشددين قالوا مباشرة لنتنياهو “عدم التدخل في قصة الجسر”، في اعقاب ملاحظاته في المطار.

“لا تتدخل ولا تستفزنا”، قالوا، بحسب التقرير. “البلاغ الذي قدماه قبل مغادرتك الحق اضرار، كان هجوم ارهابي اعلامي”.

وكان من المخطط بناء جسر يهوديت، الذي يتطلب اغلاق اجزاء من شارع ايالون السريع المكتظ في تل ابيب، خلال ست نهايات اسبوع متتالية، ابتداء من غروب الشمس الجمعة ولمدة 24 ساعة كل مرة.

وكان من المخطط اجراء الاعمال، التي تتطلب اغلاق احد اتجاهي الشارع السريع بينما يتم نصب عوارض دعم حديدية ضخمة، خلال السبت لتخفيف التأثيرات على المسافرين.

ولكن احتج مشرعون يهود متشددون في الحكومة على هذا مدعين أنه يخالف اتفاق ائتلافي يحظر اجراء اعمال بناء بنية تحتية في يوم الراحة، الذي يبدأ عند غروب الشمس الجمعة.

مصادر مقربة من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وجهت انتقادات لكاتس صباح الخميس، وقالت لإذاعة الجيش إن “أخطاء الوزير كاتس بدأت تصبح مزعجة”.

تصور ل’جسر يهوديت’ في تل أبيب. (NCArchitects)

وقال المصدر “كيف يمكن أن يكون هناك طلب لأعمال يوم السبت ووزارة المواصلات لا ترى أن ذلك سيحدث ضجة؟”.

في رد على ذلك، قال كاتس، وهو وزير في حزب “الليكود” الحاكم، للمحطة الإذاعية إن نتنياهو أعطى دعمه للقرار.

وفي المساء، اصدر نتنياهو تصريحا اخر قال فيه انه “يثق بالوزير يسرائيل كاتس للتعامل مع اعمال بناء الجسر والعثور على الحل الامثل”.

وقال كاتس انه أمر بتعليق البناء لأنه غير راض عن اغلاق الشارع السريع، ولكن اتهمه مشرعون من المعارضة وغيرهم بالعلم بأمر الاعمال المخططة وبوقفها فقط بسبب تهديدات اليهود المتشددين.

عامل في موقع بناء جسر يهوديت الذي يمر فوق شارع ايالون السريع في تل ابيب، 22 اغسطس 2018 (Miriam Alster/Flash90)

وعمل اعضاء الإئتلاف اليهود المتشددون في الماضي ايضا لحظر اجراء اعمال في السكك الحديدية خلال السبت، ما ادى الى عرقلة عمل القطارات بشكل كبير عند نقل هذه الاعمال الى أيام الأسبوع.

وسوف يوصل جسر يهوديت بين منطقة فيها عدة مباني مكاتب، تشمل مكاتب شركة غوغل في اسرائيل، والتي تقع في الطرف الشرقي من شارع ايالون السريع، الذي يفصلها عن باقي مركز المدينة غربي الشارع السريع.

وعند اتمام بناء الجسر، سيكون طوله 110م، ارتفاعه 18م، وعرضه 11م. وسيكون فيه ممر مشاه ومسلك دراجات تفصل بينهما منطقة فيها مقاعد.

وسيتطلب البناء دعامات فولاذية وزنها الاجمالي 1000 طن، بحسب تقرير القناة العاشرة يوم الاربعاء.

وكان من المفترض بدء الأعمال بحسب الخطة التي تم الغائها في 31 اغسطس. وكان من المفترض اغلاق الشارع السريع في أحد الاتجاهين ابتداء من الساعة السادسة بعد الظهر ولمدة 24 ساعة.