يقترب الاعصار تشابالا الاثنين من السواحل الجنوبية الشرقية لليمن بعدما ادى الى اصابة 200 شخص في جزيرة سقطرى، بحسب ما افاد مسؤولون محليون، بينما اعلنت سلطنة عمان تراجع تأثيره على اراضيها.

وسجلت بعد ظهر الاثنين رياح شديدة في جنوب شرق اليمن وامواج عاتية ضربت شوارع مدن عدة كالمكلا والشحر في محافظة حضرموت، وميناء بلحاف النفطي في محافظة شبوة المجاورة، بحسب ما افاد وكالة فرانس برس مسؤول محلي وسكان.

وقال مسؤول في مدينة المكلا فضل عدم كشف اسمه “الاعصار يقترب من مدينتنا ونحن نخشى وقوع كارثة”.

اضاف ان “عائلات نزحت من المناطق الساحلية والسكان يتحضرون لمواجهة تاثير الاعصار” في المدينة التي يسيطر تنظيم القاعدة على اجزاء واسعة منها منذ نيسان/ابريل.

وادى الاعصار الى اصابة 200 شخص على الاقل في جزيرة سقطرى الواقعة في المحيط الهندي قبالة السواحل اليمنية.

وقال عمدة حديبو كبرى مدن الجزيرة سالم زاهر لفرانس برس “اصيب اكثر من 200 شخص، وتضررت عشرات المنازل بسبب المياه والامواج”.

وادت الامطار التي تساقطت على الجزيرة خلال الساعات الاربع والعشرين الماضية، والتي تراجعت غزارتها اليوم، الى فيضانات في الطرق، ما اعاق حركة المواصلات على غالبية طرق الجزيرة.

وتقع جزيرة سقطرى في شمال غرب المحيط الهندي على مسافة 250 كلم من منطقة القرن الافريقي و350 كلم من اليمن، ويبلغ عدد سكانها 50 الف نسمة، معظمهم من الصيادين.

وحدت السلطات العمانية اليوم من حال التأهب مع تراجع احتمالات تأثير الاعصار على السلطنة.

واوضحت الهيئة العامة للطيران المدني في بيان انه “لا يوجد احتمال لاي تأثيرات مباشرة على السلطنة من الاعصار المداري في بحر العرب”، مشيرة الى انه يستمر في التحرك “الى الغرب باتجاه الجمهورية اليمنية”.

وتوقعت ان يضرب الاعصار “المنطقة الواقعة بين محافظتي حضرموت وشبوة (اليمنيتين) خلال (الـ) 24 ساعة القادمة كعاصفة مدارية”.

واشارت الهيئة الى “استمرار هيجان البحر على سواحل محافظتي ظفار والوسطى (العمانيتين) خلال اليوم وغدا الثلاثاء ويصل ارتفاع الموج من 3 الى 5 امتار”، مع تواصل هطول الامطار.

وكانت المنظمة العالمية للارصاد الجوية التابعة للامم المتحدة حذرت الجمعة اليمن وسلطنة عمان من وصول “اعصار استوائي نادر جدا يحتمل أن يكون تأثيره شديدا”.