اعتقلت الشرطة الإسرائيلية ستة شبان مستوطنين خلال هدم مبنى غير قانوني في بؤرة استيطانية في شمال الضفة الغربية يوم الخميس.

وقالت الشرطة في بيان أن المعتقلين هاجموا عناصر الشرطة والأمن ورفضوا إخلاء المنطقة الواقعة جنوب مستوطنة هار برخا شمال الضفة الغربية، حيث تم إصدار أوامر “منطقة عسكرية مغلقة” مؤخرا.

وكان الشبان المستوطنين يعيدون بناء مبنى صادرته قوات الأمن يوم الأحد في البؤرة الاستيطانية غير القانونية.

وخلال الهدم، هاجم أحد المستوطنين شرطي حدود بكلبه، وتم نقل الشرطي الى مستشفى مجاور لتلقي العلاج.

وفر صاحب الكلب من موقع الحادث، وتم اعتقاله بعد مطاردة قصيرة على الأقدام، قالت الشرطة.

وأصيب شرطيان بإصابات طفيفة خلال المظاهرات العنيفة ضد الهدم.

إضافة الى ذلك، أصيب أحد المستوطنين بإصابات متوسطة عند انهيار سقف المبنى الذي يتم اخلائه فوقه. وكان احد الشخصين اللذين تم اعتقالهما خلال هدم يوم الاحد، ولكن تم نقله الى مستشفى مجاور لتلقي العلاج. وقد تم اطلاق سراح كلا المشتبه بهما لاحقا.

“آمل أن ذلك ليس انتقاما من قبل قوات الأمن”، قال ناتي روم، المحامي الذي يمثل القاصرين لتايمز أوف اسرائيل يوم الخميس، متطرقا الى حادث هجوم الكلب في وقت سابق من الاسبوع.

وتطرق روم الى الحدث كاخلاء مخطط من قبل قوات الأمن الذين وصلوا الى الموقع مع حافلة لنقل الشبان. وقال المحامي أيضا أن قوات الأمن “هاجمت بقسوة” بعض الشبان.

ولم تذكر الشرطة إن اصيب أي من عناصرها خلال الإخلاء.