اعتقلت الشرطة مشتبه به رابع للاشتباه بضلوعه في جريمة كراهية عنيفة استهدفت شبانا عربا في مدينة حيفا في شمال البلاد، بحسب ما ذكرته تقارير في الإعلام العبري.

وسيمثل المشتبه به، وهو شاب يبلغ من العمر 21 عاما من سكان كريات موتسكين، أمام قاضي للبت في طلب تمديد اعتقاله.

في 23 أغسطس، أبلغ ثلاثة شبان عرب من مدينة شفاعمرو عن تعرضهم للضرب المبرح من قبل مجموعة ضمت حوالي تسعة يهود بعد أن علموا أنهم عرب.

في الأسبوع الماضي، تم اعتقال ثلاثة مشتبهين آخرين للاشتباه بضلوعهم في الهجوم. يوم الإثنين، أمر قاضي محكمة الصلح في حيفا بإطلاق سراح اثنين منهم ووضعهما رهن الحبس المنزلي.

وقال ضحايا الإعتداء الثلاثة، وهو محمد يوسفين ومعتصم أيوب ومعاذ أيوب، إنه خلال جلوسهم على شاطئ كريات حاييم اقترب منهم رجل وسألهم إن كانوا عربا. بعد أن ردوا عليه بالإيجاب، غادر المشتبه به كما يزعم المكان وعاد مع تسعة آخرين قاموا بضرب الشبان الثلاثة بواسطة سلاسل وقضبان حديدية.

إصابة أحد الضحايا الثلاثة لهجوم مزعوم نفذه مشتبه بهم يهود ضد ثلاثة مواطنين عرب من سكان شفاعمرو بالقرب من أحد شواطئ حيفا، 23 أغسطس، 2018. (Screenshot/Mako)

ووصف الضحايا الهجوم بأنه غير مبرر وذو دوافع قومية.

وتدخل إثنان من المارة لوقف الإعتداء، وتم نقل جميع الشبان الثلاثة إلى المستشفى لتلقي العلاج من إصاباتهم.

ولاقى الإعتداء إدانات من قبل مشرعين يهود وعرب وكذلك من قبل رئيس الدولة رؤوفين ريفلين. وأقيم في شفاعمرو حدث للتضامن مع الضحايا.