فتحت الشرطة تحقيقا في جريمة قتل مشتبه بها في مدرسة دينية في القدس.

وتوفي الضحية، وهو رجل في الستينات من عمره، في مستشفى بالقدس مساء الاثنين، متأثرا بجراحه بعد تعرضه لهجوم عنيف في نهاية الأسبوع في حي مئة شعاريم اليهودي المتشدد.

وكان الرجل يقيم في المدرسة الدينية.

وأعلنت الشرطة يوم الثلاثاء عن اعتقال مشتبه به من سكان منطقة مفاسيرت تسيون في الأربعينات من عمره، والذي كان أيضا طالبا في المدرسة الدينية.

وقالت الشرطة إن الأدلة في مسرح الجريمة قادتهم إلى المشتبه به.

ولم ترد أنباء فورية عن الدافع وراء الهجوم.

وتعرض الضباط عندما وصلوا إلى حي مئة شعاريم للتحقيق في مسرح الجريمة يوم الاثنين لهجوم من قبل فصيل حريدي متطرف كثيرا ما يشتبك مع ضباط الشرطة في المنطقة. وتم استدعاء قوات حرس الحدود لقمع العنف، دون وقوع اصابات.

وتقول التقارير إن المدرسة الدينية هي مدرسة دينية لليهود العلمانيين في السابق والذين اختاروا أن يصبحوا ملتزمين دينيا.