تم القبض على عدد من المشتبه بهم والتحقيق معهم فيما يتعلق بقتل محمد أبو خضير, البالغ من العمر 16 عاما، الذي عثر على جثته المحروقة في غابة القدس صباح يوم الاربعاء.

قالت الشرطة يوم الاحد, ان ‘تطور دراماتيكي’ في التحقيق قد قادهم إلى الاعتقاد بأن الفعل على الأرجح نفذ من قبل إرهابيين يهود انتقاما لمقتل الثلاثة مراهقين الإسرائيليين في يونيو الماضي.

أفاد عدد من المواقع الإخبارية الإسرائيلية أن ستة أشخاص اعتقلوا لارتباطهم بعملية القتل.

‘يبدو أنه تم القبض غلى هؤلاء الأشخاص لارتباطهم بالقضية التي تنتمي إلى جماعة يهودية متطرفة،’ نقل عن مسؤول لم يذكر اسمه من قبل وكالة فرانس برس.

وقال مسؤول متحدثاً شريطة عدم الكشف عن هويته لوكالة أسوسييتد برس, ان السلطات تعتقد ان القتل كان ‘قومياً’ في طبيعته.

ومن المتوقع قريبا أن يتم رفع أوامر حظر النشر على التفاصيل التي لا تزال قائمة حاليا.

صور من فيديو تظهر وجوه اثنين من خاطفي وقتلة أبو خضير المشتبه بهم تم تحميلهم على اليوتيوب في وقت سابق يوم الأحد.

وجاءت اللقطات من كاميرا أمنية التي كانت متمركزة على مبنى يملكه والد أبو خضير، حسين، وقد سجلت على الهاتف المحمول أثناء تحقيقات الشرطة.

في الفيديو، يظهر شابين يتحدثان مع شخص ثالث، يفترض ان يكون أبو خضير، الغير مرئي في الإطار. وفقا للشرطة، اجبر أبو خضير على دخول السيارة بعد لحظات. بعد الاختطاف, حاول عدد من المارة الذين شاهدوا الحادث مطاردة السيارة قبل العودة إلى شعفاط لإعلام آباء أبو خضير. في 4:05 صباحا، اتصل والد أبو خضير بالشرطة. تم العثور على جثة المراهق في غضون ساعة، بعد تعقب هاتفه المحمول من قبل الشرطة.

زعم الفلسطينيون أن أبو خضير قتل على يد متطرفين يهود للانتقام لمقتل المراهقين الإسرائيليين الثلاثة، الذين اختطفوا في الضفة الغربية في 12 يونيو. وعثر على جثثهم الأسبوع الماضي، وأبو خضير قتل بعد ساعات من جنازتهم.

قالت الشرطة في البداية انهم يحققون في مختلف الاسباب لوفاة المراهق، بما في ذلك دوافع جنائية أو شخصية، في حين امتلأت وسائل الاعلام الاجتماعية الإسرائيلية بشائعات بأنه قد قتل لانه كان مثلي الجنس أو كجزء من نزاع عائلي جاري.

النائب العام للسلطة الفلسطينية، الدكتور محمد عبد الغني العويوي، قال يوم السبت, أنه وفقا للنتائج الأولية لتشريح الجثة، تم حرق أبو خضير في حين كان لا يزال على قيد الحياة.

قال العويوي لوكالة الانباء الفلسطينية معاً, أن أبو خضير اصيب بحروق شديدة في نحو 90 في المئة من جسمه، بما في ذلك رأسه، حيث تعرض للضرب ايضا.

 محمد أبو خضير، البالغ من العمر 16 عاما. فتى فلسطيني عثر على جثته محروقة الأربعاء 2 يوليو في غابات القدس (مقدمة من العائلة)

محمد أبو خضير، البالغ من العمر 16 عاما. فتى فلسطيني عثر على جثته محروقة الأربعاء 2 يوليو في غابات القدس (مقدمة من العائلة)

وقال انه تم العثور على مواد مشتعلة في رئتي أبو خضير وممرات التنفس، مما يدل على انه كان لا يزال على قيد الحياة عندما قام القاتل أو القتلة بأضرام النار فيه.

وأضاف عويوي, أن هناك حاجة إلى اجراء اختبارات إضافية، وأن تقرير التشريح النهائي سيصدر فقط بعد الانتهاء من هذه الاختبارات.

اشترك الطبيب الشرعي الفلسطيني, الدكتور صابر العالول في التشريح الذي أجري في معهد الطب الشرعي أبو كبير في تل ابيب يوم الخميس.

في القدس الشرقية، والدة أبو خضير، سهى، رحبت بخبر الاعتقالات لكنها قالت انها لا تثق كثيرا في نظام العدالة الإسرائيلي.

‘لست املك اي سلام في قلبي. حتى لو القوا القبض على الذين يقولون انهم قتلوا ابني ‘. اضافت ‘انهم سوف يطرحون عليهم الأسئلة فقط ومن ثم سيطلقون سراحهم. ما الفائدة؟ ‘

واضافت ‘انهم بحاجة لمعاملتهم بنفس الطريقة التي يعاملوننا بها. عليهم هدم منازلهم ومحاصرتهم، نفس اسلوب معاملة أطفالنا’.

أثار مقتل أبو خضير احتجاجات عنيفة على نطاق واسع في جميع أنحاء القدس الشرقية ومناطق أخرى من إسرائيل. يوم الخميس، اتهم والدي طارق أبو خضير البالغ من العمر 15 عاما، ابن عم محمد أبو خضير، بأن ابنهم قد تعرض للضرب من قبل الشرطة الاسرائيلية. البالغ 15 سنة، مواطن أمريكي, اعتقل في شعفاط خلال مواجهات بين راشقي حجارة وشرطة مكافحة الشغب الإسرائيلية.

ساهمت وكالة فرانس برس ووكالة اسوسييتد برس في هذا التقرير.