تم اعتقال رجل فلسطيني يسكن في شمال اسرائيل الأربعاء لنشره صورا عبر مواقع التواصل الإجتماعي قالت الشرطة انها تحرض على العنف.

وقالت الشرطة في بيان الخميس، أن الرجل يبلغ من العمر (25 عاما)، منحدر من الضفة الغربية ويسكن حاليا في نتسيرت عيليت، أشاد بالعمليات الإنتحارية في منشور عبر الفيسبوك.

وبالإضافة الى صور منفذي عمليات انتحارية، تضمن المنشور أيضا صورة له يحمل بندقية من طراز “ام 16”. وأشاد النص المرفق بأعمال منفذي العمليات الانتحارية.

وخلال التحقيق الأولي، اعترف الرجل بنشر الصور.

منشور على صفحة الفيسبوك الخاصة برجل فلسطيني يسكن في نتسيريت عيليت، يشيد فيه بمنفذي العمليات الانتحارية (Israel Police)

منشور على صفحة الفيسبوك الخاصة برجل فلسطيني يسكن في نتسيريت عيليت، يشيد فيه بمنفذي العمليات الانتحارية (Israel Police)

وتدعي السلطات الإسرائيلية أن هذا التحريض هو المسبب الرئيسي لهجمات الطعن، اطلاق النار والدهس خلال العام الأخير.

وفي يوم الاثنين، اعتقلت قوات الأمن ابنة مسلح فلسطيني قتل اسرائيليين اثنين في هجوم اطلاق نار في القدس في اليوم السابق، بعد أن اشادت بأفعال والدها عبر الفيسبوك.

وتم توقيف الفتاة البالغة (14 عاما) مع والدتها لأكثر من ساعة للتحقيق قبل اعتقالها، بحسب وكالة “معا” الإخبارية الفلسطينية.

قبل إعتقالها، ظهرت الفتاة في مقطع فيديو انتشر على موقع “فيسبوك” أشادت فيه بوالدها.

وقالت الفتاة في الفيديو، بحسب ما ذكرته “معا”: “أحتسب والدي شهيدا عند الله، ونأمل أن يشفع لنا يوم القيامة، أنا فخورة بما صنعه والدي”.

ابنة منفذ الهجوم في القدس الذي قتل إسرائيليين إثنين في شمال القدس قبل أن تقتله القوات الإسرائيلية في 9 أكتوبر، 2016. (لقطة شاشة YouTube)

ابنة منفذ الهجوم في القدس الذي قتل إسرائيليين إثنين في شمال القدس قبل أن تقتله القوات الإسرائيلية في 9 أكتوبر، 2016. (لقطة شاشة YouTube)

وتابعت الفتاة بالقول: “نحن سعداء وفخورون جدا بوالدي (…) لقد كان والدي رجلا عظيما. علاقتنا، كأب وابنته، كانت ممتازة”.

وتم اغلاق صفحة المعتدي في الفيسبوك بعد عثور السلطات على العديد من المنشورات الداعمة والمحرضة فيها بعد الهجوم.