تم الكشف يوم السبت ان المشتبه به الفلسطيني في قتل الشابة الإسرائيلية أوري انسباخر يوم الخميس في القدس يدعى عرفات الرفاعية (29 عاما)، من سكان مدينة الخليل في الضفة الغربية، وتواجد في اسرائيل بشكل غير قانوني. وقال مسؤولون اسرائيليون، بحسب تقرير القناة 12، انه أقر بالقتل.

ومشيرة إلى اعتراف الرفاعية خلال التحقيق، قالت الشرطة والشاباك في بيان مساء السبت ان الرفاعية غادر منزله في الخليل يوم الخميس وبحوزته سكين وتوجه نحو مدينة القدس، حيث صادف انسباخر في حرش “هاجمها وقتلها”، ورد في البيان.

وكان الرفاعية مسجونا في الماضي لتواجده في اسرائيل بشكل غير قانوني ولحيازة سكين، افادت القناة 13. ولا زالت تفاصيل التحقيق محظورة من النشر.

وعُثر على انسباخر (19 عاما) في حرش عين ياهيل في جنوب القدس مساء السبت، وقالت الشرطة انه كان هناك “علامات عنف” على جسدها، بعد ان فُقدت في وقت سابق من اليوم.

واشاد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بأجهزة الامن لاعتقالهم السريع “للقاتل البغيض”.

“ذراع اسرائيل الطويلة ستصل كل من يؤذينا وسوف نصفي الحسابات معه”، قال نتنياهو في بيان.

وأفادت قناة اسرائيلية خلال نهاية الاسبوع أن هناك اشتباه متنامي بأن القتل كان من خلفية “قومية” – عبارة عادة تستخدم لوصف هجمات الفلسطينيين ضد الإسرائيليين.

وأفادت القناة 12 يوم السبت انه خلال استجوابه، لم يشير الرفاعية الى دافع كهذا. وبحسب التقرير، تفحص الشرطة أيضا إن كان الهجوم اعتداء جنسيا.

“استجواب المشتبه به جاري ويركز خاصة على دوافع القتل”، ورد في بيان صدر السبت.

وقال مراسل موقع “واينت” الإخباري ايلؤور ليفي، مشيرا الى مصادر فلسطينية، أن الرفاعية تابعا لحركة حماس ويسكن في منطقة بالخليل تحظى فيها الحركة بدعم شديد. وفي المقابل، أفادت القناة 13 انه لا يوجد علاقات معروفة بين الرفاعية وحركات مسلحة.