اعتقل فلسطيني مرتبط بتنظيم “داعش” في ايطاليا يوم الاربعاء بشبهة تخطيطه لتنفيذ هجوم ارهابي في جزيرة سردينيا، بحسب المدعي العام.

وقال المدعي العام لمكافحة الارهاب فيديريكو كافيرو دي راهو أن المشتبه به خطط لتسميم مياه بلدة ماكومير في وسط الجزيرة، وقاعدة عسكرية مجاورة، بمادة الريسين والانثراكس.

وقالت صحيفة “اي فاتو كووتيديانو” أن المشتبه به هو لاجئ فلسطيني من لبنان انتقل الى ماكومير.

وجاء الاعتقال شهرين بعد اعتقال السلطات اللبنانية لاجئ فلسطيني آخر بشبه التخطيط لتسميم خزان مياه يستخدمه الجيش. وقال مسؤولون حينها أن المشتبه به مرتبط بتنظيم “داعش” وعمل مع رجل آخر لـ”تسميم جماعي في إحدى الدول الأجنبية” عبر “دسّ السم في الطعام خلال إحدى الحفلات العامة”، بدون تحديد الموقع.

وقال دي راهو خلال مؤتمر صحفي في روما يوم الأربعاء أن المشتبه به (38 عاما) خطط لهجوم كيميائي مع ابن عمه، الذي يسكن في لبنان. وقال ان الانتربول ابلغ السلطات الإيطالية بالخطة، وأن الانتربول علم بأمرها من السلطات اللبنانية في شهر سبتمبر عند اعتقال ابن عم المشتبه به البالغ (27 عاما).

ومن غير الواضح متى خطط المشتبه به تنفيذ الهجوم، ولكن قال دي راهو أن الشرطة تعتقد انه اراد أن يتزامن مع وقت الأعياد.

واعتقلت وحدة مكافحة الارهاب الإيطالية المشتبه به في مركز ماكومير في وقت سابق الاربعاء مع مراقبته لفترة لم يتم تحديدها.

وأكدت السلطان انه لدى المشتبه به تأشيرة إقامة ايطالية، وأنه انتقل الى سردينيا من لبنان قبل عدة سنوات. وسكن في ماكومير مع شريكته، سيدة مغربية، واربعة اطفالها.

وبحسب تقارير اعلامية محلية، قالت شريكته للشرطة انها لم تكن تعلم بأمر خطة التسميم.