أفاد مصدر عسكري أن قوات الأمن اعتقلت ليلة الإثنين فلسطينيا بعد أن عبر السياج الحدودي من قطاع غزة الى الاراضي الاسرائيلية.

تم القبض على الرجل بعد وقت قصير من عبوره بالقرب من الطرف الجنوبي للجيب الساحلى الفلسطينى.

وقد تم نقله لإستجوابه من قبل قوات الأمن، ولكن صرح الجيش أنه قد لم يعبر من أجل تنفيذ هجوم ارهابى.

الأسبوع الماضي قتل عنصر من حركة حماس وأصيب ستة آخرون خلال اشتباكات مع قوات الجيش الإسرائيلي بالقرب من السياج الحدودي. وقد اصدرت حماس بيانا جاء فيه أن عايد جمعة (35 عاما) هو أحد اعضائها.

وأنه قتل بنيران إسرائيلية، وهي تهمة لم يتمكن الجيش الإسرائيلي من تأكيدها. وقال متحدث بإسم الجيش الاسرائيلي في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس أن مئات المتظاهرين الفلسطينيين احرقوا اطارات السيارات وهم يرشقون الحجارة على طول السياج الأمني بين اسرائيل وغزة.

وقالت المتحدثة: “إن قواتنا اضطرت الى اعتقال المشتبه فيهم لمنع وقوع ضرر على السياج الأمني، ولكنها لم تتمكن من تأكيد الضحايا من اطلاق النار”.

ساهمت وكالة فرانس برس في هذا التقرير.