اعتقل حرس الحدود وقوات الجيش يوم الإثنين رجل فلسطيني بحوزته سكين وقنبلة صوت حاول العبور من الضفة الغربية الى القدس عشية عيد الفصح، قالت الشرطة في بيان يوم الخميس.

واوقفت قوات الأمن المشتبه، في العشرينات من عمره والمنحدر من قلنديا، بينما اقترب من حاجز قلنديا المجاور، وهو معبر مركزي بين الضفة الغربية القدس.

وقد شهد الحاجز عدة حوادث امنية ففي العام الأخير.

“خلال التحقيق الأولي، اكتشف حرس الحدود انه على ما يبدو نوى تنفيذ هجوم، ورد في البيان.

وقال الرجل الفلسطيني للمحققين أن لديه شريك لكنه لم يحضر في يوم الهجوم المخطط في القدس.

وقالت الشرطة أن مشتبها اخرا، ايضا من قلنديا، سلم نفسه لقوات الأمن الخميس.

“منذ اعتقال المشتبه الاول، تم تنفيذ عدة عمليات خلال التحقيق أدت الى تسليم مشتبه آخر، أيضا من سكان قلنديا، لنفسه صباح اليوم، واعتقاله لإجراء تحقيقات اضافية”، قالت الشرطة.

وتم تمديد اعتقال المشتبه الأول حتى 18 ابريل، قالت الشرطة.

وأضافت الشرطة أنه سيستمر انتشار آلاف العناصر في انحاء البلاد حتى انتهاء عيد الفصح.

ويتوقع زيارة عشرات آلاف الأشخاص القدس والقدس القديمة خلال أسبوع عيد الفصح، الذي بدأ مساء الإثنين. واعلنت الشرطة قبل العيد عن تعزيز نشر القوات احتياطا من الهجمات، حيث أن العديد من الحركات تخطط لهجمات خلال الأعياد اليهودية.

وكما يفعل خلال معظم الأعياد اليهودية، اعلن الجيش أنه سوف يغلق المعابر في الضفة الغربية وغزة خلال اسبوع العيد.

القوات الإسرائيلية عند حاجز قلنديا القريب من رام الله، 26 يوليو، 2016. (Flash90)

القوات الإسرائيلية عند حاجز قلنديا القريب من رام الله، 26 يوليو، 2016. (Flash90)