اعتقلت أجهزة الأمن الإسرائيلية ثلاثة فلسطينيين السبت بعد أن تم العثور في مركبتهم على سلاح من طراز “ام-16” عند مفترق طرق في الضفة الغربية.

وأوقفت شرطة حرس الحدود المركبة عند مرورها عبر مفرق تبواح، وهو تقاطع طرق رئيسي قريب من عدد من المستوطنات الإسرائيلية جنوبي نابلس.

الرجال، الذين ورد بأنهم في العشرينات من العمر، من سكان رام الله ونابلس وتم إعتقالهم بشبهة التجارة بالأسلحة. وتم نشر القوات في المكان للبحث عن الثلاثة بعد الحصول عن معلومات إستخباراتيه عنهم، بحسب الشرطة.

وكشف التفتيش في المركبة عن البندقية، التي كانت موزعة إلى أجزاء مخباة في أقسام مختلفة من المركبة. وتم اعتقال المشتبه بهم للتحقيق معهم من قبل القوات الإسرائيلية.

ووقع عدد من الحوادث في هذا التقاطع المزدحم من ضمنها ثلاثة وقعت هذا العام حيث تم خلالها إيقاف فلسطينيين في المنطقة حملوا سكاكين بنية إستخدامها في هجمات طعن، بحسب الجيش الإسرائيلي.

في نوفمبر من عام 2015، أصيب 4 إسرائيليين، إثنان منهم بجروح خطيرة، في هجوم دهس وقع في المكان. وكانت مجموعة من الإسرائيليين تقف في انتظار حافلة عندما قام السائق – ويُدعى سليمان شاهين (22 عاما) من رام الله – بالإقتراب من تقاطع الطرق قبل أن يقوم بزيادة سرعته متجها نحو المجموعة، بحسب شهود عيان والشرطة. وقامت شرطة حرس الحدود بإطلاق النار عليه وقتله في الموقع.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل.