اعتقل عناصر شرطة الحدود شابا فلسطينيا بحوزته سكين في مدينة الخليل في الضفة الغربية صباح يوم الجمعة.

وتم اعتقال الشاب البالغ (26 عاما) أمام الحرم الإبراهيمي، ويشتبه بأنه كان يخطط لمهاجمة قوات الإسرائيلية المتمركزة في المكان.

واقترب الشاب من حاجز إسرائيلي ولم يرد على طلب الشرطة منه بالتوقف. وقامت القوات الإسرائيلية بإعتقاله وعثرت على سكين كانت مخبئه في جسده، بحسب الشرطة.

وعند اعتقاله، قال الشاب انه خطط لمهاجمة جنود اسرائيليين، بحسب الشرطة.

والمدينة في الضفة الغربية هي بؤرة عنف في موجة الهجمات التي تجتاح اسرائيل منذ شهر اكتوبر في العام الماضي.

وشهد الأسبوع الماضي تصعيد في الهجمات في انحاء اسرائيل والضفة الغربية بعد اسابيع من الهدوء النسبي.

وفي مساء الإثنين، أصيب رجل يهودي متدين في الستينات من عمره بإصابات متوسطة في هجوم طعن عند باب الأسباط، خارج البلدة القديمة في القدس. وفي يوم الثلاثاء، أصيب ثلاثة جنود اسرائيليين، أحدهم بإصابات خطيرة، في هجوم دهس بالقرب من مستوطنة دوليف في الضفة الغربية. وفي يوم الأربعاء، تم اعتقال مراهقة عربية في البلدة القديمة وبحوزتها سكين.

وقد تم كسر الهدوء في 18 ابريل عند تفجير حافلة حيث قام فلسطيني من سكان بيت لحم بعملية انتحارية في القدس، ما نتج بإصابة 20 شخصا ووفاته. وقالت اسرائيل أن منفذ الهجوم كان من أعضاء حركة حماس. وبالرغم من اشادة الحركة بالهجوم، إلا أنها تجنبت تبني مسؤوليته.

وفي الشهر الماضي، اشار مسؤولون اسرائيليون إلى تراجع ملحوظ بهجمات الطعن، اطلاق النار والدهس الفلسطينية في القدس ومحيطها، بعد ستة أشهر من الهجمات شبه اليومية.

في موجة الهجمات الأخيرة قُتل 29 اسرائيليا وأربعة أجانب في موجة الهجمات الفلسطينية منذ شهر اكتوبر. وقُتل حوالي 200 فلسطيني، حوالي الثلثين منهم خلال تنفيذ هجمات، والبقية في إشتباكات مع القوات الإسرائيلية، بحسب الجيش الإسرائيلي.