كشفت الشرطة يوم الأربعاء أنه تم إلقاء القبض على فتى في ال-13 من عمره بعد أن قام بوضع مواد منتفجرة شديدة القوة في حديقة عامة في مدينة “بات يام” في محاولة لتفجير كشك بناء على طلب من أخيه، وهو قاتل مدان.

وتشتبه الشرطة أنه طٌلب من الفتى وضع المتفجرات في الحديقة من قبل أخيه، الذي يقضي حاليا عقوبة بالسجن مدى الحياة لإدانته بجريمة قتل. كما يبدو، أراد الأخ قتل مجرم منافس له الذي كان على عداء مستمر معه.

تحقيقا لهذه الغاية، طلب السجين من أخيه الصغير زيارة مصنع قنابل بدائية يديره شخص يُدعى شاي شاميلوف من شقته في رمات غان. وأفيد أن شاميلوف قام بإعطاء المتفجرات التي طلبها السجين لأخيه الصغير.

في 2 مايو، توجه الفتى إلى الحديقة وقام بوضع المتفجرات التي حصل عليها بين الأشجار. ولاحظ زوار الحديقة، التي يزورها الكثير من الاطفال للعب فيها، وجود القنبلة وقاموا بإبلاغ الشرطة التي أرسلت على الفور خبراء متفجرات لإبطال مفعولها.

وقامت الشرطة بعد ذلك بإلقاء القبض على الفتى، الذي اعترف بمحاولة التفجير. وقال أن الدكان الذي يدور الحديث عنه تمكله عائلة شخص قام مرة بصفع أحد أقربائه، مما تسبب بسعي عائلته للإنتقام.

ومن المتوقع أن تقوم الشرطة بتوجيه الإتهامات للفتى وشاميلوف في الأيام المقبلة.