اعتقلت القوات الإسرائيلية فتى فلسطينيا في مدينة الخليل بالضفة الغربية بعد العثور على سكين في حقيبته.

وجاء في بيان للشرطة أنه تم العثور على السكين بينما حاول الفتى اجتياز حاجز في الحرم الإبراهيمي.

وأظهرت صور السكين بين الكتب المدرسية في حقيبة الظهر التي حملها الفتى.

وتم اقتياد الفتى للتحقيق معه.

وتُعد مدينة الخليل بؤرة للصراع حيث يعيش فيها الفلسطينيون على مقربة من المستوطنين الذين يحرسهم جنود إسرائيليون، وشهدت عددا من هجمات الطعن ومحاولات لتنفيذ هجمات طعن في السنوات الأخيرة.

ويأتي اعتقال الفتى يوم الإثنين في الوقت الذي عززت فيه الشرطة الإسرائيلية من وجودها في القدس والضفة الغربية بمناسبة فترة الأعياد اليهودية، التي بدأت مساء الأحد مع رأس السنة العبرية.

وكما هو الحال مع العديد من الأعياد اليهودية، قام الجيش الإسرائيلي بإغلاق المعابر والحواجز للضفة الغربية وقطاع غزة بمناسبة رأس السنة العبرية، وسيقوم أيضا بإغلاقها في يوم الغفران وعيد السوكوت في وقت لاحق من الشهر الحالي.

ويُعتبر إغلاق الضفة الغربية والقطاع إجراء روتينيا خلال الأعياد الإسرائيلية، ويهدف إلى منع محاولات تنفيذ هجمات في إسرائيل خلال فترة الأعياد والسماح لمسؤولي الأمن الإسرائيليين الذين يقومون بتشغيل هذه المعابر بالاحتفال بالأعياد.

القوات الإسرائيلية تحرس موقع هجوم طعن وقع عند باب السلسلة في الحرم القدسي في البلدة القديمة بالقدس، 26 سبتمبر، 2019. (Noam Revkin Fenton/Flash90)

وجاء الاعتقال أيضا بعد هجومي طعن وقعا في الأسبوع الماضي.

يوم الخميس، أصيبت شرطية إسرائيلية بجروح طفيفة في هجوم طعن وقع في البلدة القديمة بالقدس، وقبل ذلك بيوم تعرضت امرأة إسرائيلية للطعن وأصيبت بجروح طفيفة في ما قالت الشرطه إنه اعتداء وقع بالقرب من مدينة موديعين في وسط البلاد.

في هجوم الطعن الأخير، اعتقلت الشرطة فتى فلسطينيا يبلغ من العمر 14 عاما من الضفة الغربية بشبهة ارتكاب الهجوم.