إعتقلت قوات الأمن الإسرائيلية فتاة فلسطينية بعد أن حاولت الإقتراب من جنود في الحاجز مع سكين مساء يوم الخميس.

الحادثة، التي وقعت في حاجز قلنديا بالقرب من القدس، تأتي بوسط موجة هجمات طعن من قبل فلسطينيين في الأسابيع الأخيرة.

تم إعتقال الفتاة، من بلدة بيت دقو في الضفة الغربية، بينما حاولت الإقتراب من مجموعة حرس حدود في الحاجز بينما تحمل سكين، وفقا لتقرير القناة الثانية.

الشرطيون، الذين أثيرت شكوكهم عند إقترابها، رأوا السكين وأطلقوا طلقة تحذيرية قبل تقييدها وإعتقالها.

فيديو للإعتقال يظهر مواجهة الفتاة مع الشرطة، قبل أن يقم أحدهم بإصابتها بصاعقة كهربائية او بغاز الفلفل ومن ثم مصارعتها أرضا.

وكالة الأنباء “معا” قالت أن الفتاة هي يثرب صلاح ريان (14 عاما). وقالت أنه تم رميها بالرصاص مرتين من قبل الجنود.

ناطق بإسم الجيش نفى كون الفتاة أصيبت خلال الحادث.

الحادث يأتي يوما بعد إصابة رجلين إسرائيليين بإصابات متوسطة في هجوم طعن في متجر رامي ليفي في ميشور أدوميم بجوار القدس.