اتُهم أحد سكان الناصرة في إسرائيل يوم الأحد بالإنضمام إلى تنظيم “الدولة الإسلامية” الإرهابي، والمشاركة في القتال في العراق.

واعتقل جهاز الشاباك مهران يوسف حشمة خالدي قبل ثلاثة أسابيع، بحسب مسؤولين يوم الأحد.

وتم اعتقال خالدي في مطار بن غوريون بعد عودته من العراق عبر تركيا.

بحسب لائحة الإتهام، في بداية أكتوبر 2014، غادر خالدي، وهو مواطن إسرائيلي، إلى سوريا عبر تركيا ومن هناك ذهب إلى العراق.

وتشهد منطقة الفلوجة في العراق معارك شديدة بين قوات الحكومة العراقية وتنظيم “الدولة الإسلامية” وميليشيات محلية أخرى منذ سنوات، وأُصيب خالدي، ربما خلال غارات لقوات التحالف، بحسب الشاباك.

واتُهم خالدي بالعضوية والمشاركة في منظمة غير قانونية، والتواصل مع وكيل أجنبي، والمشاركة في أنشطة عسكرية غير قانونية، وزيارة دول تُحظر زيارتها، وتنفيذ معاملات غير قانونية مع منظمة إرهابية.

ويتم عرض قضيته على المحكمة المركزية في الناصرة.

في الشهر المنصرم، اعتقل جهاز الشاباك 7 إسرائيليين آخرين كانوا قد انضموا إلى “الدولة الإسلامية”، وهو ما يعتبره غير قانوني للإسرائيليين بحسب القانون الإسرائيلي منذ شهر سبتمبر.