اعتقلت الشرطة الإسرائيلية ليلة الأحد رجلا بشبهة مهاجمة جندي اسرائيلي عند مدخل قاعدة عسكرية جنوب البلاد، بمحاولة لسرقة سلاحه العسكري.

ووقع الحادث في قاعدة “ميشمار هانيغيف”، بالقرب من كيبوتس اسرائيلي يحمل الإسم ذاته.

وقالت الشرطة في بيان صحفي أن المشتبه تابع “للأقلية” – وهي العبارة الإسرائيلية للتطرق الى العرب او الفلسطينيين.

وورد في البيان أن الجندي تغلب على الرجل واوقفه حتى وصول السلطات.

وتم أخذ المشتبه للتحقيق.

وفي وقت سابق الأحد، عرقلت السلطات ما كان قد يكون هجوما ضخما في القدس، عند اعتقالها مشتبها يحمل متفجرات وسكاكين في حقيبته. وتم القبض على المشتبه به، الذي ورد أنه من سكان الضفة الغربية، بالقرب من محطة للقطار الخفيف في شارع يافا بعد أن أثار شكوك حراس الأمن.

وتم استدعاء خبراء المتفجرات فورا الى الموقع وتم اغلاق الشارع، مع شارع كيتغ جورج المجاور.

وقالت الشرطة أن الرجل كان يحمل “عددا من القنابل الأنبوبية” وتم إعتقاله واقتياده للتحقيق معه. وورد في بيان لاحق للشرطة ان خبراء المتفجرات فككوا “ثلاثة قنابل انبوبية موصولة ببعضها”. وتم العثور على هواتف خلوية وسكاكين داخل الحقيبة.