في حملة اعتقالات واسعة يوم الثلاثاء، أوقفت الشرطة 20 شخصا، من ضمنهم ضباط كبار في الجيش الإسرائيلي ومسؤولين في وزارة الدفاع وموظفين في شركتي تكنولوجيا، بشبهة سرقة أكثر من 100 مليون شيكل (28 مليون دولار) من وزارة الدفاع.

ويُشتبه بضلوع المشتبه بهم بمخطط احتيال قاموا من خلاله بفرض تكاليف باهظة على وزارة الدفاع مقابل أعمال اتصالات للجيش يقول المحققون إنها لم تُجرى قط، أو تم تنفيذها بشكل جزئي فقط.

الشركتان اللتان يُشتبه بضلوع موظفين فيهما في قضية الاحتيال هما “غيلتك” و”يوريكوم”، المتخصصتان بشبكات الاتصال.

وجاءت حملة الاعتقالات بعد تحقيق سري استمر لمدة طويلة اجرته وحدة الجرائم الخطيرة في الشرطة الإسرائيلية.

في شهر أكتوير، اعتقلت الشرطة أكثر من 12 شخصا، من ضمنهم ستة جنود عاملين في الجيش، يٌشتبه بضلوعهم في قضية احتيال أخرى متعلقة بالجيش الإسرائيلي. المشتبه بهم المدنيين كانوا موظفين في شركة تقدم خدمات صيانة للقواعدة العسكرية. ويُعتقد بأنهم قاموا بسرقة “مبالغ هائلة” من خلال فرض تكاليف على الجيش مقابل أعمال لم ينفذوها، بحسب الشرطة.

في هذه القضية يُشتبه بأن الجنود المشتبه بهم – وهم مقدم وأربعة برتبة رائد وضابط صف كبير – تجاهلوا عملية الاحتيال مقابل الحصول على رشاوى.