تم اعتقال صحفية روسية في إيران للاشتباه في قيامها بالتجسس على الجمهورية الإسلامية لصالح إسرائيل، وفقا لعائلتها وتقارير إعلامية روسية.

واعلن افراد عائلة يوليا يوزيك أنها مفقودة لأول مرة في وقت سابق من هذا الأسبوع، وقالوا إنها اعتقلت في طهران قبل أيام. ونشر زوجها السابق بوريس فويتسخوفسكي على فيسبوك أن يوزيك تواجه اتهامات بالتعاون مع أجهزة المخابرات الإسرائيلية، ومن المقرر محاكمتها يوم السبت.

ووفقا لزوجها، تحمل تهم يوزيك عقوبة بالسجن تصل إلى 10 سنوات.

ومن غير الواضح متى تم القبض على يوزيك بالضبط، لكن كانت آخر مشاركة لها على وسائل التواصل الاجتماعي عبارة عن سلسلة من صور انستغرام التقطت في كاشان، وهي مدينة في الجزء الشمالي من مقاطعة اصفهان.

وقال فويتسخوفسكي لوسائل إعلام روسية أن يوزيك كانت تعمل كمراسلة في طهران قبل عدة سنوات، وعادت إلى العاصمة الإيرانية الأسبوع الماضي بدعوة من طرف غير معروف.

وقال إن السلطات الإيرانية صادرت جواز سفر يوزيك فور وصولها، وأخبرتها أنه سيعاد إليها عند مغادرتها البلاد. وبعد أيام، قال فويتسخوفسكي إن قوات الحرس الثوري اقتحمت غرفة فندقها في طهران واحتجزتها.

وقال فويتسخوفسكي لموقع “آر بي سي” الإخباري الروسي يوم الخميس: “اقتحمت الحرس الثوري الإسلامي غرفتها بالفندق أمس واتهمتها بالتعاون مع أجهزة الأمن الإسرائيلية”.

وأبلغت السفارة الروسية في طهران وكالة أنباء “تاس” بأنها على علم باعتقال يوزيك وأنها “تعمل على توضيح الاوضاع”.