تم تقديم لائحة اتهام ضد شخص من الجولان بتهمة التجسس لصالح الحكومة السورية، بحسب معلومات سُمح بنشرها يوم الجمعة.

وأُلقي القبض على عدد من المتواطئين مع المتهم كذلك، وتم وضعهم في وقت لاحق رهن الحبس المنزلي.

واتُهم صدقي المقت، 48 عاما، من بلدة مجدل شمس الدرزية، بتمرير صور وتقارير مكتوبة عن مواقع للجيش الإسرائيلي لمسؤولين في المخابرات السورية، من بينهم مسؤول حكومي يُدعى مدحت صالح، بحسب ما ذكر موقع “واينت”.

وجاء في لائحة الإتهام أن المقت أشاد بمنظمات متطرفة عبر صفحته على الفيسبوك، ودعا إلى العنف ضد اليهود.

وتم تقديم لائحة الاتهام ضد المقت في المحكمة المركزية في الناصرة بتهم التجسس، مساعدة عدو في زمن حرب، دعم منظمة إرهابية والتخابر مع عميل أجنبي.

بينما كان يتحدث مع الصحافيين قال صالح، “أريد أن أرسل تحياتي للشعب العربي السوري ولرئيسنا القائد بشار الأسد”

ونفى محامي المقت، يامن زيدان، التهم الموجهة لموكلة، بحسب ما ذكرت القناة 2.

وكان المقت قد قضى في السابق عقوبة بالسجن لمدة 27 عاما بتهم متعلقة بالإرهاب، منذ عام 1985. وتم إطلاق سراحه عام 2012.

ويضم الجانب الإسرائيلي من الجولان 4 بلدات درزية. ويرى الكثيرون من سكان هذه البلدات أنفسهم كسوريين، ويحافظون على علاقاتهم مع أقربائهم على الجانب الآخر من الحدود، الذين يشكلون 5% من سكان سوريا الذين يصل عددهم، بحسب معطيات قبل الحرب، إلى 23 مليون نسمة.