ورد أنه تم اعتقال أحد سكان مدينة القدس الشرقية بشبهة مساعدة منفذ هجوم طعن في يافا في شهر مارس.

ويشتبه محمد عويضة، في الثلاثينات من عمره، بنقل منفذ الهجوم بشار مصالحة من مدينة قلقيلية في الضفة الغربية إلى تل ابيب، بحسب تقرير موقع “واينت” الإخباري الإثنين.

وتم توجيه بحقه تهم القتل غير المتعمد، التآمر لتنفيذ هجوم، ونقل فلسطيني الى داخل اسرائيل بصورة غير شرعية.

وورد في التقرير أنه تم تمديد اعتقال عويضة بأمر محكمة اسرائيلية الإثنين لسبعة أيام.

وقتل مصالحة (22 عاما)، من قلقيلية في الضفة الغربية، المواطن الأمريكي تايلور فورس وأصاب 10 أشخاص آخرين في هجوم بالقرب من شاطئ يافا. وقُتل مصالحة برصاص قوات الأمن في موقع الهجوم.

صورة نُشرت على صفحة بشار مصالحة على الفيسبوك في 26 فبراير يظهر فيها وهو "في قلب مكة" (Courtesy Facebook)

صورة نُشرت على صفحة بشار مصالحة على الفيسبوك في 26 فبراير يظهر فيها وهو “في قلب مكة” (Courtesy Facebook)

وقالت الشرطة آنذاك، أن مصالحة قام بطعن ثلاثة أشخاص في بداية الأمر بالقرب من شاطئ يافا، في موقع شعبي للتسوق والرفاهة، وبعدها قام بالتوجه الى داخل المدينة ووصل الى دوار الساعة، حيث قام بطعن ثلاثة أشخاص آخرين. وبعدها قام بطعن أربعة اشخاص آخرين بالقرب من دولفيناريوم في تل ابيب.

السائح الامريكي تايلور فورس الذي قُتل في 9 مارس 2016 في هجوم في تل ابيب (Facebook)

السائح الامريكي تايلور فورس الذي قُتل في 9 مارس 2016 في هجوم في تل ابيب (Facebook)

وكان فورس جنديا امريكيا سابقا حارب في العراق وافغانستان. وتخرج من كلية “ويست بوينت” العسكرية عام 2009، وخدم كضابط مدفعية ميداني بين عامي 2009 و2014 في فورت هود.

ومن جانبه قُتل 29 إسرائيليا وأربعة أجانب في موجة الهجمات الفلسطينية منذ شهر اكتوبر. في حين قُتل حوالي 200 فلسطينيا، حوالي الثلثين منهم خلال تنفيذ هجمات ضد إسرائيليين، والبقية خلال اشتباكات مع قوات إسرائيلية، بحسب الجيش الإسرائيلي.