كشفت الشرطة الإسرائيلية يوم الأحد أنه تم اعتقال زعيمي منظمات اجرامية في الأشهر الأخيرة بشبهة قتل شاهدي دولة في وقت سابق من العام.

ويتوقع أن تقدم النيابة العامة لوائح اتهام ضد زعماء المافيا ينيف زغوري وميخائيل مور يوم الإثنين.

وتم اعتقال ثمانية أشخاص لضلوعهم في قتل تال كوركوس واليشا صباح، وفقا لتقارير اعلامية عبرية يوم الأحد.

وورد أن زغوري هو شخصية بارزة في عالم الإجرام من جنوب اسرائيل، ومور يشتبه بزعامة عصابة اجرامية في مدينة نهارية الشمالية. وقالت الشرطة أن هناك ثلاثة شاهدين، اثنين منهم نساء، مستعدين للإدلاء بشهادات ضدهم، وفقا لتقارير صدرت يوم الأحد.

وورد أن كوركوس كان اقرب مساعدي زغوري قبل أن يصبح شاهد دولة ضد زعيمه السابق. وقُتل في انفجار سيارته في عسقلان. ويشتبه زغوري بأمر الإغتيال، بينما ورد أن مور وفر المتفجرات.

وشهد صباح ضد آدام اتيل، مشتبه آخر من أعضاء منظمة زغوري.

وبعد تحقيق في الشرطة، يشمل وكالات انفاذ قانون في الخارج، تم اعتقال زغوري مؤخرا في الصين، حيث كان يسكن منذ عام بعد اطلاق سراحه في ختام قضائه عقوبة سبع سنوات في السجن في اسرائيل لجرائم أخرى، تشمل الإبتزاز والحريق، وفقا لموقع “واينت” الإخباري. وتم تسليمه الى اسرائيل. ولم يكشف التقرير متى تم اعتقاله وتسليمه.

وقالت الشرطة أيضا أنه تم اعتقال اثنين من المشتبه بهم في تايلاند.

“هدفهم كان خلق وضع يرفض الجميع فيه الشهادة ضدهم لأنهم سوف يصفون الحسابات معهم، بالإضافة الى تعزيز مكانتهم في العالم الإجرامي”، قالت الشرطة.

ولا زالت الشرطة تحقق في مقتل دفورا هيرش، زوجة كوركوس السابقة، التي قُتلت وقتا قصيرا قبل مغادرة زغوري للصين.

ومور مسجون منذ شهر سبتمبر، عندما تم توقيفه في عملية ضخمة شملت 250 شرطيا ووحدات خاصة، بالإضافة الى العشرات من اعضاء تنظيمه الاجرامي.

وخلال عملية تفتيش بعد الإعتقالات، صادرت الشرطة 13 سلاحا، 200,000 شيقل نقدي، سيارات ومخدرات، منها الكوكائين المريجوانا، قالت الشرطة.