اعتقلت الشرطة يوم الثلاثاء ثلاثة مشتبه بهم في جريمة قتل زوجين من القدس في وقت سابق من العام.

في 13 يناير عُثر على جثتي يهودا كدوري (71 عاما) وزوجته تمار (68 عاما) مع علامات طعن في شقتهما بحي “أرمون هنتسيف” في المدينة.

بحسب تقارير في وسائل إعلام عبرية، فإن بعض الذين تم اعتقالهم سبق وتم استجوابهم في القضية ولأحدهم خلفية جنائية.

ونقلت إذاعة الجيش عن مصارد شرطية قولها، “من السابق لأوانه إظهار الحماس. هذا تطور ولكننا لا نزال بعيدين عن حل القضية بالكامل”.

بداية اشبتهت السلطات بأن الجريمة قد تكون نُفذت بدافع قومي، لكن الشرطة تتبعت في وقت لاحق خط آخر في التحقيق يتعلق بدوافع جنائية محلية.

ولا تزال معظم تفاصيل القضية تحت أمر حظر نشر.

في أوائل شهر فبراير، بدا أن الشرطة وصلت إلى طريق مسدود في بحثها عن القاتل عندما أمرت محكمة في القدس بإطلاق سراح من كان المشتبه به الوحيد المعتقل في القضية، وهو رجل فلسطيني عمل في المنطقة.

لكن التحقيق اتخذ اتجاها جديدا في وقت لاحق، عندما حققت الشرطة مع أشخاص كانوا على معرفة بالزوجين كدوري، من بينهم موظفين في شركة المحاسبة التي كان يمكلهما يهودا كدوري، بالإضافة إلى أفراد من العائلة.

وترك الزوجان وراءهما ثلاثة أبناء.