حكمت محكمة نيوزيلندية على ثلاثة اسرائيليين بالسجن يوم الخميس لمحاولتهم تهريب المخدرات الى البلاد.

وتم الحكم على كل من فيكتور بوريسينكو، فلاديسلاف بيشاكو وغاي شالوم بالسجن ثمان سنوات وثلاثة اشهر لإدخالهم بلورات MDMA، أو اكستازي، تقدر قيمتها بـ -2.5 مليون دولار، الى البلاد، بحسب موقع “ستاف نيوز” النيوزيلندي.

وتوجه الثلاثة، في العشرينات من عمرهم، الى اوكلاند في 3 يناير من سنغافورة. وكشفت فحوصات الأشعة في المطار 8.7 كغم من المخدرات مخبأة تحت الواح خشبية في حقائبهم.

وحذر بيتر لويس، مدير الجمارك في مطار اوكلاند، عدم محاولة الاخرين تهريب المخدرات الى البلاد.

“قد تعتقد المنظمات الاجرامية انه يمكنهم تفادي الاكتشاف بإرسالهم مهربي مخدرات خلال مواسم السياحة لان الجمارك تركز على تمرير المسافرين”، قال. “بينما هذا صحيح للمسافرين الشرعيين – نحن نرتدي قبعتين، ونركز بالقدر ذاته على ضبط المجرمين”.

وقال لويس إن قيمة الاكستازي في نيوزيلندا من الأعلى في العالم، ما يغري المهربين.