اعتقلت الشرطة ليلة السبت ثلاثة شبان بالقرب من مستوطنة كريات أربع خلال احتجاجات على هجوم الدهس الذي وقع يوم الجمعة وأصيب فيه أحد سكان المستوطنة الواقعة في الضفة الغربية بجروح بالغة الخطورة.

وأجرى العشرات من سكان المستوطنة تظاهرة عند مدخل كريات أربع حيث حاول عدد من الشبان إغلاق طريق رئيسي يمر بالمستوطنة أمام حركة السير، بحسب الشرطة.

ووقعت اشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين خلال محاولة عناصر الشرطة إبعادهم عن الطريق. وتم اعتقال أحد المتظاهرين لعدم امتثاله لأوامر الشرطة واعتقال آخر لمهاجمته شرطي، وفقا للشرطة. وتم إطلاق سراح الاثنين بعد استجوابهما.

وتم اعتقال متظاهر ثالث للاشتباه بقيامه بمهاجمة فلسطينيين كانوا في مركبة توقفت على الطريق.

إيفن عيزر هولارينغ (35 عاما)، الذي أصيب بجروح خطيرة في هجوم دهس وقع في 17 نوفمبر، 2017. (courtesy)

وقالت منظمة “هونينو”، وهي منظمة يمينية تقدم المساعدة القانونية وتدافع عن المشتبه بهم، في بيان لها إن الشرطة استخدمة “عنفا شديدا” ضد المتظاهرين.

وقال مستشفى “هداسا” ليلة السبت إن إيفن عيزر هولارينغ (35 عاما) من طائفة بني مناشيه في كريات أربع، لا يزال يتلقى العلاج في قسم العناية المكثفة تحت تأثير التخدير ولا يتنفس من تلقاء نفسه.

وأصيب هولارينغ بجروح خطيرة عندا اصطدمت به سيارة قادها منفذ هجوم فلسطيني في الساعات الأولى من صباح الجمعة عندما كان واقفا عند مفرق غوش عتصيون جنوبي القدس في الضفة الغربية.

وخضع هولارينغ لعملية بعد وصوله إلى المستشفى مع إصابة في الرأس، بحسب ما قاله الجراحون في “هداسا”.

وقال طبيبه “أصيب بجروح في الرأس. لديه نزيف داخل الجمجمة وسيتطلب ذلك جراحة في الدماغ”، وأضاف “حالته خطيرة، لكنها مستقرة”

وأصيب في الهجوم أيضا دافيد رماتي (70 عاما) بجروح طفيفة في رأسه.

سيارة استخدمها معتدي فلسطيني في هجوم دهس في مركز الضفة الغربية، 17 نوفمبر 2017 (Israel Defense Forces)

ساهم في هذا التقرير جيكوب ماغيد.