انتقد وزير الدفاع الاميركي اشتون كارتر بشدة الخميس اعتقال ايران جنود مارينز اميركيين لبعض الوقت في كانون الثاني/يناير في الخليج معتبرا ان طهران لم تحترم القوانين الدولية خلال الحادث.

واعتقل الجنود الاميركيون العشرة لمدة 24 ساعة على الاقل بعد ان اعترضهم الايرانيون في المياه الاقليمية الايرانية حول جزيرة فارس بعد ان دخلوا اليها خطأ.

ولكن الولايات المتحدة تحاشت بدقة في ذلك الوقت التصعيد واعتمدت لهجة تصالحية مع طهران قبل ايام على دخول الاتفاق التاريخي حول البرنامج النووي الايراني موضع التطبيق.

وقال وزير الدفاع امام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الاميركي ان “تصرف ايران كان مشينا ولم يكن مهنيا وهو غير مطابق للقوانين الدولية”.

واضاف “كل شيء حصلنا عليه منذ ذلك الوقت حول ظروف هذا الحادث” لا يلغي هذا التقييم.

ونشرت وسائل الاعلام الايرانية — وبعض وسائل الاعلام الاميركية — صورا مذلة لجنود المارينز الاميركيين وهم راكعون في السفن وايديهم على رؤوسهم.

وحسب العسكريين الاميركيين، فان الحادث وقع بسبب خطأ في القيادة وعطل ميكانيكي في احدى السفينتين الاميركيتين.

وكان الامر يتعلق بسفينتين صغيرتين (18 كلم) مع اسلحة خفيفة كانتا متوجهتين من الكويت الى البحرين.

واوضح وزير الدفاع الاميركي ان الاتفاق النووي مع ايران لا يمنع بقاء وزارة الدفاع الاميركية مستعدة للتصدي “لاعتداءات ايران ونفوذها المشؤوم” ومواصلة تقديم دعم “دائم” لحلفاء الولايات المتحدة في المنطقة مثل اسرائيل.