اعتقلت شرطة القدس وحرس الحدود يوم الأحد فلسطيني من مخيم شعفاط بجوار القدس، بتهمة تنفيذ هجوم دهس معتمد في القدس يوم السبت.

وتم نقل المشتبه (30 عاما)، إلى مكاتب الوحدة المركزية للشرطة في القدس للإستمرار بالتحقيق معه.

تم إصابة أربعة من عناصر الشرطة فيما يعتقد أنه هجوم في منطقة الطور في القدس الشرقية.

وقال مسعفو نجمة داود الحمراء أنهم عالجوا فتاة في الـ 20 من عمرها لإصابات متوسطة، ورجل وإمرأة لإصابات خفيفة نتيجة الحادث.

تم نقل الثلاثة إلى المركز الطبي شعاري تسيديك لتلقي العلاج.

وورد أن شرطي رابع تلقى إصابات خفيفة أيضا.

واضطرت طواقم الإسعاف بالفرار من مكان الحادث بعد رشقهم بالحجارة وزجاجات المولوتوف. وورد أن سيارة رئيس بلدية القدس نير بركات أيضا تضررت نتيجة رشق الحجارة أثناء وصوله إلى المكان.

وأطلقت الشرطة النار على السيارة بعد الهجوم بينما حاولت الفرار. وتم العثور عليها مهجورة بوقت لاحق.

رئيس بلدية القدس نير بركات داخل سيارة اسعاف تخلي شرطي من مكان حادث يعتقد انه هجوم دهس في الطور في القدس الشرقية، 25 ابريل 2015 (Yonatan Sindel/Flash90)

رئيس بلدية القدس نير بركات داخل سيارة اسعاف تخلي شرطي من مكان حادث يعتقد انه هجوم دهس في الطور في القدس الشرقية، 25 ابريل 2015 (Yonatan Sindel/Flash90)

في حال إثبات كون الحادث دهس معتمد، سيكون حادث مساء السبت هو الثالث ضد عناصر أمن إسرائيليين في يوم واحد، والثاني في منطقة الطور في القدس الشرقية.

في صباح يوم السبت، ورد أن شاب من الطور حاول طعن شرطي من حرس الحدود في حاجز يقع في ضواحي القدس، بالقرب من مستوطنة معالي أدوميم في الضفة الغربية.

أطلق ضابط إسرائيلي النار على الشاب (16 عاما)، الذي يحمل سكينا، ما أدى إلى مقتله.

وتظاهر سكان الطور يوم السبت، وتلقى شرطي إصابات خفيفة بعد أن أصيب بحجر. وورد أن 20 متظاهر أصيب خلال الإشتباكات مع الشرطة.

في وقت لاحق يوم السبت، طعن رجل فلسطيني ضابط من حرس الحدود في مدينة الخليل في الضفة الغربية، ما أدى إلى إصابته بإصابات متوسطة قبل أن يتم قتله برصاص جندي إسرائيلي.

وأغلقت الشرطة أيضا شارع 443، أحد الشوارع الرئيسية المؤدية إلى القدس، والذي يعبر خلال الضفة الغربية، مساء السبت بعد احتراق حافلة. وتعتقد الشرطة أنه قد يكون قد تم إلقاء زجاجة مولوتوف على الحافلة، ما نتج بأضرار كبيرة. ولم يتم التبليغ عن إصابات في هذا الحادث.